يسرى فودة يكتب: الماسونية (١) ثعبان تحت الفراش

المصدر : المصري اليوم بتاريخ 4-1-11-2008

على هامش إحدى زياراتى العملية إلى القاهرة، دعانى أحد الأصدقاء إلى كوب من الشاى. عندما وصلت إلى منزله كانت حرارة الطقس قد تمكنت منى، فطلبت منه شراباً بارداً.

توجه إلى الثلاجة وعاد منها بعلبة كوكاكولا بدأ يفتحها، لكنه توقف قليلاً ورفع رأسه إلىّ سائلاً: «هل علمت أن مفتى الجمهورية أصدر أخيراً فتوى بأن شرب الكوكاكولا حلال ؟» كنت أظنه يمزح فخطفت منه العلبة وشرعت فى إرواء عطشى، لولا أنه لم يكن يمزح، ولولا أن المسألة برمتها أخطر من أن تكون موضوعاً للمزاح.

صب صديقى ما تبقى من شراب داخل العلبة فى كوب زجاجى، وأمسك بالعلبة وقال لى: «احمل كوبك وتعال معى». وقف بى أمام مرآة معلقة وراء مدخل المنزل ورفع العلبة فى يده وأخذت أصابعه تدور بها فى مهارة أمام المرآة. سألنى ماذا أرى. قلت: «علبة كوكاكولا حمراء اللون سيخرج منها أرنب بعد لحظة.. ومساء الفل يا باشا».

لم يضحك صديقى، بل نهرنى بلطف: «لا لا لا، ركّز قليلاً فى كلمة كوكاكولا المنعكسة فى المرآة». دفعتنى جديته غير المعهودة إلى الاقتراب من المرآة، فى محاولة لفهم ما يريد أن يقوله لى، وعندما طال تركيزى أعطانى إشارة لعلها تقترب بى من الحل: «مشكلتك أنك تقرأها كما هى باللغة الإنجليزية. حاول أن تقرأ انعكاسها فى المرآة وكأنها مكتوبة باللغة العربية». عندئذ أدركت مباشرة ما يعنيه صديقى فلم أصدق عينى. تملكتنى مشاعر متداخلة، بعضها غرور إنسانى طبيعى يحاول التقليل من أهمية تلك الملاحظة، وبعضها الآخر قلق وتخوف من ألا تكون تلك مصادفة عابرة. أمعنت النظر مرةً أخرى حتى تأكدت تماماً: «لا مكة – لا محمد».. أستغفر الله العظيم.

فى الطريق من منزل صديقى إلى الفندق كانت هذه الفكرة قد تملكت خيالى تماماً وأنا موزع بين الغرور من ناحية والقلق من ناحية أخرى. فجأةً ما لبث الغرور أن زال، وما لبث القلق أن تضاعف عندما أخذتنى ذكرياتى إلى أيام الدراسة الأولى فى الجامعة حين كنت أدرس أسس الإعلام وفنونه. إذا كان فن التصوير الضوئى، الفوتوغرافيا، هو فن تجميد لحظة بعينها من حركة الحياة وتحويلها إلى وثيقة، فإن فن السينما هو فن «الفوتوغرافيا المكثفة» التى تلتقط للمنظر الواحد عدداً معيناً من اللقطات داخل الثانية الواحدة (تسمى كل لقطة بالإنجليزية Frame).

بعد تجارب مختلفة توصل المجربون إلى أنه إذا كان هذا العدد ٢٤ لقطة فى الثانية الواحدة يتم عرضها بالحساب الزمنى نفسه فإن ذلك يكفى كى تنخدع العين بأنه مشهد متحرك، رغم أنه لا توجد حركة على الإطلاق، وإنما هو شريط من اللقطات المتتابعة.

جاء التليفزيون بعد ذلك وتبنى المبدأ نفسه مع اختلافين: أحدهما جوهرى، هو أن الشريط السينمائى شريط مغناطيسى، بينما الشريط التليفزيونى شريط إليكترونى بما يستتبعه ذلك من اختلاف فى فلسفة العمل. وثانيهما اختلاف هامشى، هو أن عدد اللقطات داخل الثانية الواحدة فى العمل التليفزيونى يفوق مثيله فى العمل السينمائى بلقطة واحدة، فيصبح ٢٥ لقطة فى الثانية الواحدة.

واستناداً إلى نظرية الخداع البصرى هذه، حاول أحد العلماء الأمريكيين اختبار ما تطور بعد ذلك كى يُعرف بنظرية اللاوعى Subliminary Theory فقام ذات يوم بتصميم تجربة طريفة. أحضر فيلماً عادياً من أفلام رعاة البقر وعرضه على جمهور عشوائى بعدما أدخل على الفيلم تعديلاً طفيفاً.

حشر داخل كل ثانية لقطة دخيلة كانت عبارة عن صورة لزجاجة بيبسى، وهو يعلم أنه لا يمكن للعين البشرية أن تدرك وجود لقطة واحدة تتحرك بالسرعة الزمنية النسبية التى تسمح لـ ٢٤ لقطة بالعرض داخل ثانية واحدة. لكن الطريف أن الجمهور، الذى لم يكن يعلم عن الأمر شيئاً، تهافت أثناء الاستراحة على شراء زجاجات البيبسى.

وبعد أسبوعين، فى طريقى من مطار هيثرو إلى منزلى فى لندن، افترض سائق التاكسى الباكستانى من تلقاء نفسه أننى ربما أكون مسلماً فالتفت فوق كتفه وبادرنى: «أسالامو ألايكم براذر»، وعندما استأذنته فى تدخين سيجارة بعد رحلة طيران طويلة، استغل الفرصة فاستأذننى هو فى أن أسمع معه أغنية للمطربة الأمريكية الشهيرة التى تعيش الآن فى لندن، مادونا. لم ينطبق ذوق هذا الشاب الباكستانى المسلم الملتحى ذى الملامح المستريحة مع ما كنت قد كونته عنه من انطباع مبدئى.

لكن وقتاً طويلاً لم يمر قبل أن ألاحظ أنه لم يكن تماماً مستمتعاً بالأغنية التى اختارها هو بنفسه، بل بدا لى مهموماً مفكراً، ثم نظر إلىّ فى المرآة التى تعلوه وسألنى: «هل لاحظت شيئاً فى هذه الأغنية؟». قلت فى نفسى: «يا إلهى! مرآة مرة أخرى وأسئلة من هذا النوع مرة أخرى! من أين إذاً سيخرج الأرنب هذه المرة؟».

وكأنه أدرك ما يدور بذهنى، فأفاقنى من تفكيرى قائلاً: «إذا كنت لا تود التركيز الآن يمكنك أن تأخذ هذا الشريط وتستمع إلى هذا المقطع بعدما تستريح من السفر، ولكن عليك أن تستمع إليه مقلوباً، أى من الخلف إلى الأمام، ولا تنزعج فإن لدىّ نسخة أخرى على أي حال».

فى اليوم التالى كنت فى غرفة المونتاج فى مكتب قناة الجزيرة فى لندن أستمع إلى مادونا على استحياء فيما كان صوتها يأتى إلىّ كل لحظة وأخرى بزائر من زملاء العمل معلقاً على مرحلة المراهقة المتأخرة التى أمر بها الآن. أغلقت الغرفة على نفسى كى أركز فى ذلك المقطع الذى يقول:

(It’s like a little frame, I’m down on my knees …)

«إن الأمر يبدو كلوحة صغيرة وأنا راكعةٌ على ركبتىّ…»

وفيما يبدو أن أمرنا هذا لا يتعدى كونه إيقاعاً راقصاً وحفنة من الكلمات اللعوب، بدأت أستمع إلى المقطع نفسه من الخلف إلى الأمام. استمعت مرة ومرتين وثلاثاً حتى استطاعت أذناى أن تلتقط هذا التعبير: Hero, O Satan! «أيها الشيطان البطل»!

ورغم أن الشاعر العربى الراحل، أمل دنقل، قال ذات يوم: «المجد للشيطان، معبود الرياح، من قال: (لا)، فى وجه من قالوا: (نعم)، من علّم الإنسان تمزيق العدم، من قال: (لا)، فلم يمت، وظل روحاً أبدية الألم» – رغم ذلك فإن ما يشفع له أنه أولاً قالها صراحةً، لأنه ثانياً لم يقصد بها المعنى الظاهرى الذى يمكن أن يفهم البعض منه تمجيداً للشيطان الذى نعرفه، وإنما كان يقصد من وراء ذلك بث روح الإباء فى شعب عربى مستضعف. أما هذا الذى على شريط مادونا فهو بعينه دس السم فى العسل عن طريق اللاوعى.

يبدو هنا أننا بإزاء مساحة يلفها من الغموض أكثر مما يلفها من وضوح الرؤية، مساحة يتغلب فيها اللاوعى على الوعى. وحين يبدأ هذا فى الحدوث يبدأ القلق فى السيطرة على الإنسان. ومما لا شك فيه أن قلقاً شديداً كان قد بدأ يتسرب إلىّ وقد عدت الآن إلى منزلى مهموماً بهذا السؤال: «من أين أبدأ؟»

عندما اتصلت بالسائق الباكستانى كى أشكره وأسأله كيف استطاع التقاط هذا السم من بين العسل، قال لى إنه وعدداً من أصدقائه قد شكلوا جماعة إسلامية لمكافحة الماسونية: «يا أخى إنها تسيطر على العالم وتتلوى كالثعبان وتتلون كالحرباء، فإن لم تستطع الوصول إليك صراحةً فإنها تصل إليك عن طريق ألاعيب اللاوعى». لم يكن الأمر فى حاجة إلى كثير من البحث المبدئى، فقد كان الغموض واضحاً بما يكفى.

بدأت عيناى تنفتح، فبعدما تراكمت علىّ الأمثلة فى فترة زمنية وجيزة بعد مثال «الكوكاكولا» ومثال «مادونا» تساءلت: «هل يمكن أن يكون هذا صحيحاً؟ وهل يمكن حقاً أن أكون أنا المغفَّل الوحيد فى العالم؟»، وهو تساؤل لم تكن تكفينى إجابة عنه سوى نجاحى فى إقناع قناة الجزيرة باستقصاء الأمر ضمن برنامجى «سرى للغاية»، خاصةً أننى كنت قد ألقيت بنفسى عملياً فى بحر من القراءة والتحقيق بوازع الشغف الشخصى.

تختلف طبيعة المخاطرة ومستوياتها فى مثل هذا النوع من التحقيقات فتتفاقم كثيراً على مقياسى مقارنةً بأنواع أخرى من المخاطرة بما فيها التسكع حافياً عارياً فى منطقة حرب. فعلى الأقل يستطيع المرء فى منطقة حرب بقليل من البحث أن يعرف أين تبدأ خطوط المواجهة وأين تنتهى ومن يقف على جانبيها ومن يقف فى المنتصف، ومن ثم يستطيع البدء فى حماية نفسه. يختلف الحال كثيراً فى موضوع كموضوع الماسونية.

غير أن آخر ما أرجوه من وراء هذه السلسلة من الحلقات أن أساهم دون قصد منى فى تكريس ما يوصف بنظريات المؤامرة، إذ إن هذه عادةً تقدم تفسيراً مريحاً لمن لا يريد أن يتعب نفسه فى طريق الوصول إلى الحقيقة.

فيما يلى من حلقات سنتعرض من منظور محايد لمعنى الماسونية وكيفية تطوره عبر العصور المختلفة والدور البارز لطلائعها فى الحملات الصليبية على ديننا وبلادنا. كما سنتعرض لأشهر أعضائها وكيفية الانتساب إليها وديناميات العلائق داخلها من ناحية وبينها والعالم الخارجى من ناحية أخرى. مصادرنا فى هذا متعددة، من بينها لقاءات خاصة مع عدد من أعضاء هذه المنظمة العالمية الغامضة.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s