نواره نجم تكتب .. بكرة آخر معارك أمن الدولة.. يا يكسبنا يا نكسبه

فيه تلات جبهات عليهم مسئولية انتصار مصر على امن الدولة في معركته الاخيرة
الجبهة الأولى:
مقسومة لفيلقين، فيلق مسلم، وفيلق مسيحي
ودي في حد ذاتها حاجة وسخة بعد نجاح ثورة 25 وردة ورجعنا عشر خطوات لورا تاني.. وانا ليا اني ازعل وليا اني اقول اني زعلانة واعاتب
لما انفجرت كنيسة القديسين انا بنفسي نزل وهتفت بالروح بالدم نفديك يا صليب
لكن بعد الثورة لما تنزل مظاهرة بصلبان وتقول ارفع راسك فوق انت قبطي، يبقى ما كانش العشم… ما كانش العشم ابدا
لو كنت واحد من اللي نزلوا في ثورة 25، يبقى مش ده اللي اتعلمته من الثورة المفروض، والمفروض ان الثورة دي ضناك اللي انت كنت حتموت عشانه، والمفروض انك اتعلمت ان حق المصري مصري، واننا انتصرنا في الثورة دي لما كنا مصريين وبس ولما حيدنا الجيش.. مش نتخانق معاه، دي غباوة دي، ومراهقة، مش ممكن ناس تقعد تتعامل مع الجيش زي المتصابية اللي بتعيش مراهقتها بعد عمو عزيز مات وماسكة وردة تقول: بيحبني ما بيحبنيش بيحبني ما بيحبنيش
طب افرضي ما بيحبكيش.. حتعملي ايه؟ لحم قصاد حديد؟ كنتي متجوزة واحد تلاتين سنة بيضربك وياخد فلوسك ويدخل عليك صحابه، جه واحد صاحبه صعبتي عليه طلقك منه وهربك عنده لحد ما ربنا يكرمك، وعشان الجيران ما يتكلموش كتب عليك، قاعدة واكلة دماغه وعمالة تقولي له مين اللي بيرن لك؟ انت متغير من ناحيتي.. انت ما بقتش تحبني زي الاول… وقاعدة ترغي ترغي ترغي بعد ما قعدتي تلاتين سنة ساكتة مع اللي كان بيديك بالجزمة.. انت حتمثلي؟ ما تخلي اليومين دول يعدوا بالطول ولا بالعرض، لا تتكتمي زي ايام المجحوم ولا تبقى زي الخياطة في مسرحية الا خمسة اللي ما كانش بيعرف يسكتها، اتكلمي وحددي اللي انت عايزاه في حياتك زي الناس العاقلين، مش تصحيه من النوم الساعة تلاتة عشان تقولي له مين دي اللي ضحكت لها وانت بتفتح عشان تاخد الجرايد اول امبارح الصبح؟ ايه الجنان ده؟
والكلام ده لكل الناس، مش مسيحيين بس ولا مسلمين بس
ولو كنت مش من اللي نزلوا في ثورة 25.. يبقى روح بيتكم، لا مؤاخذة يعني، مش مكسوف من نفسك؟ اللي زيك يتدارى ويقعد يعض بنان الندم، انت لا منك ولا كفاية شرك؟ مش كفاية قعدت موكوس ما عملتش حاجة في حياتك، نازل تركب على دم الشهدا وتضيعه؟
المسلمين لازم كلهم ينزلوا، المسيحيين فاكرين ان المسلمين مش زعلانين عليهم، وعايزين امارة ان المسلمين زعلانين عليهم، والمسيحيين المصريين عاملين زي السلفيين كده، يعني ما بيعترفوش بمسلمات مش محجبات او منقبات، ولا مسلمين ما بيصلوش، لو واحدة مش محجبة ولا منقبة او انت واحد ما بتصليش انت بالنسبة للمسيحي المصري مش مسلم.. ولا مسيحي.. انت واحد كده
يعني فرض عين على كل منقبة ومحجبة وكل واحد لما بيدن الادان بيصلي انه ينزل بكرة.. اذا كان عايز ينقذ الثورة وينقذ مصر ويحل امن الدولة اللي قعد تلاتين سنة ملبسك تهمة الارهابي وماحدش ارهابي غيره، انزل بكرة خلينا نخلص
مطلبنا: تجميد امن الدولة والتحفظ على العاملين فيه لحين التحقيق معهم، وبعد كده ابقوا شوفوا بقى حتعملوا فيهم ايه
والعنوان: ايد واحدة ضد امن الدولة
فيه شاب لطيف قابلته النهاردة في اعتصام المسيحيين – قلبي بيتقطع وانا باقول اعتصام المسيحيين بصراحة – اسمه مروان، هو عامل مبادرة هو مجموعة من صحابه، ان المسلمين يروحوا اطفيح يساعدوا الجيش في مهامه وينضفوا مكان الكنيسة ولما يبتدي البنا يبنوا بايديهم
بس هم لسه مش عارفين حيعملوا ده ازاي؟ هم جايين بكرة ان شاء الله الميدان، وعايزين يروحوا بكرة يوصلوا الاهالي اللي خايفين يرجعوا اطفيح وهم تلات عائلات، ويعملوا لجنة شعبية لحمايتهم وعايزين الناس تضم عليهم لانهم محتاجين عدد، بس بين ماسبيرو واطفيح حوالي 65 كيلو وهم مش عارفين حيروحوا المسافة دي ازاي لو العدد كبير
كمان عايزين يروحوا من غير ما يشتبكوا مع الاهالي هناك
وعايزين الجيش يبقى معاهم وهم معاه، بمعنى يعملوا لجان شعبية لاتمام مهام الجيش في اعادة بناء الكنيسة في مكانها والتهدئة والحماية الخ
عموما دي نمرته وهو قال لي انزلها عندي
0115200801
مروان قال لي ان جات له معلومات بالصور – وبرضه نتعامل مع المعلومات بحرص عشان المعلومات كترت قوي – ان فيه 60 عضو من الحزب الوطني اجتمعوا عشان ينزلوا بلطجية يعملوا فتنة طائفية بكرة
على اي حال، اذا كان الكلام ده صدق او كدب مش مهم
فيه ناس بتسخن في كل الاحوال سواء كانوا فعلا مزقوقين من الحزب الوطني او اغبيا
وفيه احتمال ان ناس تيجي بكرة اعتصام التحرير يسخنوا، مسلمين يسخنوا على مسيحيين ومسيحيين يسخنوا على مسلمين
مالكوش دعوة دول امن ولا حزب وطني ولا اغبيا، ما تفرقش، اللي عليكوا تتلموا عليهم وتدوهم واحدة سلمية من اللي كنتوا بتدوها للبلطجية لحد ما يبان لهم صاحب وتسلموهم للجيش عشان بيعملوا فتنة طائفية
وابقى خليه ياخد اعدام بقى.. حتى لو كان غبي مش عميل.. الغبي اولى بالاعدام من العميل، عشان العميل ممكن يركب الموجة ويغير اتجاهه، لكن الغبي حيفضل غبي لحد ما يموت
بكرة مصر امانة في ايدكم والتاريخ وقبل التاريخ، ربنا، مش حيسامحكم لو الثورة اجهضت عشان المسيحيين عايزين يبقوا لوحدهم والمسلمين قافشين عليهم
اللي عايز يبقى لوحدة يتجاب غصب عنه ويتباس ويتحضن ولو فلفص يتطلش بالالم ويتباس ويتحضن تاني غصب عنه
واللي قافش يقفش على امه، مش على بلدنا، وبرضه يتلطش بالالم
دي اخر معركة لينا مع امن الدولة واللي حيخستك يبقى خاين
لا.. مش جبان.. ولا اهبل.. ولا غبي..
خاااااايييينننننن
——–
الجبهة التانية:
الجيش المصري
المسيحيين عايزين بيان عسكري مرقم ينزل على الفيس بوك عشان يصدقوا ان الكنيسة حتتبني مكانها
وعايزين اللي يقرا البيان على التلفزيون يبقى واحد لابس ظابط
معلش.. عشان خاطري انا، مش حيجرا حاجة لما تعملوا لهم اللي هم عايزينه، وفيه ناس كتير مستعدة تتطوع كلجان شعبية عشان تسهل للجيش مهمته
وكلمة لسيادة المشير:
حقك على راسي انا.. امسحها فيا ولغمط بيها وشي، عندي انا وعلى راسي
بس عشان خاطر مصر… عشان خاطر ربنا
جمد امن الدولة وتحفظ على ظباطه، وادي امر ببيان عسكري مرقم.. واحنا حنعمل لجان شعبية وخدنا مداس عشان بلدنا
انا شخصيا ما اقدرش بلدي تروح.. انا تعبت عليها قوي، مش بعد التعب ده كله تروح
——–
الجبهة التالتة:
الكنيسة المصرية
ايه؟ ايه يا ابونا؟ قداستك فين؟
يا ابونا انت لك مواقف وطنية كتير، وحطيت مصر قبل اي حاجة في مواقف كتير، وسكت الاقباط وقت ما كان لهم حق ودم كتير، وايام المخلوع ياما انحنوا لعواصف كتير… وفي احيان كتير جيت عليهم بزيادة وكان لهم حق
دلوقت مصر محتاجة كلمة منك ولو تسجيل صوتي تلم بيه شمل البلد خصوصا ان الكنيسة حتتبني، وفيه لجنة تقصي حقائق، وان شاء الله الجهاز اللي ياما شرب من دم الاقباط حيتحل، والدنيا في طريقها انها تزهزه والمصريين مقبلين على عدالة ومساواة، اللي بيحصل ده بيعرقل مسيرة مصر ويضر بمصالح الاقباط
احنا في ثورة.. مش انا اللي حاقولك يعني ايه ثورة.. ثورة يعني الغايب مالوش نايب، وقعدة الاقباط لوحدهم تحت الصليب دي غيبة تخلي ماحدش يشوفهم ولا يسمعهم والاهم تاكل نايبهم.. حرام ده حقهم، جم وثاروا وناموا في الشارع وقدموا شهدا واتجرحوا، حقهم يبقى لهم نصيب في الثورة، واحنا كلنا نازلين لهم نديهم نايبهم
ما تسيبهمش فريسة للي بياكل من وراهم عيش وما يهموش لما حقهم يتاكل، كل اللي يهمه انه يصورهم وينشر صورهم في الصحف العالمية وهم ماسكين الصليب ويكتب تحتها كوبتس بروتستينج آفتر كلاشيز ويذ موسليمز
ولو حتى ماتوا، حييجي يصور الجتت ويكتب: كوبتس كيلد باي موسليمز
وياخد تمويل، ويحضر مؤتمرات، وياخد عليها فلوس، امال هو جاي من آخر الدنيا يهبب ايه؟ .. وقداستك عارف ان كوبتس وير نوت كيلد باي موسليمز، وقداستك عارف مين اللي عمل فيهم كده، وحقهم عند مين، ومصلحتهم فين، وانهم لو مشيوا ورا اللي بياكل من وراهم عيش لا حيطولوا عنب الشام ولا بلح اليمن ولا حياخدوا حقهم الوقتي ولا حقهم في المواطنة يا ابونا.. اعمل معروف
حينعزلوا عن المسلمين ويعادوا الجيش؟ وبعدين؟ وحيعملوا ايه؟
حق الشهدا يقول ان المسيحيين اللي في ماسبيرو يضموا على المسلمين والمسيحيين اللي نازلين في التحرير، عشان التحرير ده مكان الثورة، وده اللي لما حد بيدخله بيبقى له نايب فيها
كلمة منك ترجع لهم حقهم في الثورة.. والا حيطلعوا من المولد بلا حمص بعد كل التضحيات اللي قدموها
————-
يا مصريين
قولوا يا رب

لأ … لترقيع الدستور

 

لأ لترقيع الدسنور
لأ لترقيع الدستور

الدكتور عمرو حمزاوي .. الاستفتاء على التعديلات الدستورية

لم يعد يفصلنا عن الموعد المحدد للاستفتاء على التعديلات الدستورية، 19 مارس، إلا القليل من الأيام والنقاش العام، لم ينتج بعد إجماعا وطنيا واضحا حول الموقف منها. بعض القوى الوطنية، ومنها جماعة الإخوان، يرى التعديلات المطروحة كافية لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية ديمقراطية وتعددية وإدارة الأشهر القادمة على نحو آمن. قوى وطنية آخرى والعدد الأكبر من الأحزاب السياسية والحركات الشبابية والشخصيات العامة، وأنا أقرب إلى هذا الطرح، لديها تحفظات جوهرية على التعديلات وتتخوف من تداعياتها السلبية على المرحلة الانتقالية.

وأحسب أن التحفظ الجوهرى على التعديلات يرتبط بكونها، إن وافق عليها المواطنون فى الاستفتاء، ستعيد الحياة إلى دستور 1971 المعيب الذى أسقطت شرعيته ثورة 25 يناير العظيمة ولا يصلح للتأسيس لتحول ديمقراطى حقيقى، نظرا لإعطائه رئيس الجمهورية صلاحيات مطلقة وإضعافه الشديد لقاعدة مساءلة ومحاسبة الرئيس وتهميشه للبرلمان والسلطة القضائية فى مقابل تقوية السلطة التنفيذية.

إن وافقت أغلبية من المواطنين على التعديلات فى الاستفتاء ستعاد الحياة إلى دستور معيب، ويباعد بذلك بين مصر وبين الشروع الفورى فى انتخاب هيئة تأسيسية لصياغة دستور جديد يتم وفقا له انتخاب رئيس الجمهورية والبرلمان. وتزداد خطورة هذا التحفظ حين نقرأ بعناية ودقة نص التعديل الدستورى الخاص بقيام الرئيس والبرلمان بعد الانتخابات بتشكيل هيئة تأسيسية لصياغة دستور جديد لمصر، ونكتشف أن للرئيس (مع موافقة مجلس الوزراء) وللبرلمان حق تشكيل الهيئة إن توافقا على ذلك إلا أنهما ليسا بملزمين بتشكيلها. وهو ما يعنى حال انتخاب رئيس يريد استمرار العمل بدستور 1971 وبرلمان لأغلبيته ذات التوجه أن التحايل على مطلب الدستور الجديد قد يستمر لسنوات قادمة.

والحقيقة أننى بت شديد التخوف من أن ننتخب رئيس الجمهورية والبرلمان وفقا لدستور 1971. فالرئيس الجديد، وبغض النظر عن نواياه وتوجهاته ومدى التزامه بمبادئ الديمقراطية وحكم القانون، سيتمتع بصلاحيات مخيفة فى إطلاقها وقد توظف للتحايل على المطالب الديمقراطية لثورة 25 يناير. والبرلمان الجديد سيتسم، كالبرلمانات السابقة، بمحدودية سلطاته الرقابية فى مواجهة الرئيس المطلق الصلاحيات. ناهيك عن أن البرلمان، وهو ما يتخطى الدستور إلى القوانين المنظمة للانتخابات، إن انتخب وفقا للنظام الفردى المعمول به وإن أجريت الانتخابات خلال الأشهر القليلة القادمة دون تأجيل سيأتى على الأرجح بذات تركيبة البرلمانات السابقة بمستقلى «بقايا الوطنى» والإخوان ويهمش من ثم بقية القوى الوطنية والحركات الشبابية التى أنجزت الثورة العظيمة.

هناك أيضا الكثير من التحفظات الجوهرية الأخرى على نصوص التعديلات المطروحة، أبرزها تلك المرتبطة بالمادة 175 والتى تحمل مضمونا تمييزيا صارخا ضد المصريين مزودجى الجنسية بحرمانهم من حق الترشح لرئاسة الجمهورية، على الرغم من أن القوانين المصرية تعتبرهم مواطنين متمتعين بكامل حقوق المواطنة دون انتقاص.

كذلك تتدخل ذات المادة بصورة سافرة فى حياة المواطنين الخاصة وتحاسبهم عقابيا على اختياراتهم بحرمان المواطن المتزوج من «غير مصرية» من حق الترشح لرئاسة الجمهورية، ناهيك عن الصياغة اللغوية للمادة التى قد تفسر على أنها استبعاد للنساء المصريات من الترشح. كذلك تؤرقنى آلية التصويت الجماعى على كل التعديلات المطروحة بنعم أو بلا، دون أن يكون هناك للمواطنين الحق فى التصويت على التعديلات بصيغة فردية، أى كل مادة على حدة.

لكل هذه الأسباب، حسمت أمرى بالذهاب إلى الاستفتاء والتصويت بلا على التعديلات المطروحة.

محمد مهاود‮ ‬يكتب‮:‬ أمن الدولة‮ ‬يحرق الدولة

المصدر : جريدة الوفد

الكاتب الصحفي محمد مهاود

عندما أعلن الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر أمام جموع المعتصمين في ميدان التحرير أنه‮ ‬يستمد شرعيته من الثورة ـ من ثوار مصر في ميدان التحرير كانت بمثابة القنبلة التي

ألقيت علي‮ ‬جهاز فاسد بالكامل ـ أو‮ ‬كأنها مبيد حشري أطلق علي حفنة من الصراصير فهرب صغيرها وكبيرها ـ ان ما فعله الدكتور شرف‮ ‬يعد بمثابة القائد الذي انتظره الثوار ليقود ثورتهم الي بر الأمان ـ وأنه حامي هذه الثورة من الدخلاء ومن الخاطفين ومن الثورة المضادة‮.‬

الأخطر من هذا هو ما استشعره جماعة أمن الدولة من خطورة علي دولتهم أو إمبراطوريتهم التي بدت علامات انهيارها تتضح شيئاً‮ ‬فشيئاً‮.‬

ربما‮ ‬يجول بخاطر أي منا لماذا انتظرت جماعة مباحث أمن الدولة المحظورة ـ منذ‮ ‬25‮ ‬يناير أي منذ بداية الثورة ولم تتحرك وظلت تعمل في صمت وترقب شديدين ـ رغم تطمينات وزير الداخلية الجديد محمود وجدي بأن جهاز أمن الدولة لا‮ ‬يمكن الاستغناء عنه لأنه‮ ‬يحمي مصر من كافة ـ الحاقدين والطامعين ـ وأنه مثل أي جهاز في العالم‮ ‬يحمي البلاد من العناصر المندسة‮.‬

كما أن ما قاله في حواره مع خيري رمضان مقدم برنامج‮ »‬مصر النهاردة‮« ‬يعد نوعاً‮ ‬من المغالطات والأكاذيب بالاضافة الي أن كلامه قد‮ ‬يؤثر علي تحقيقات مهمة تجري الآن داخل أروقة النيابة العامة فقد قال ان جهاز أمن الدولة جهاز وطني بكل معني الكلمة‮.‬إقرأ المزيد «

من مايكل لـ محمد

محمد طارق عبد الرحيم

محمد طارق
محمد طارق

by مايكل عادل on Friday, March 11, 2011 at 4:25am

إشمعنى انت يا طارق ياخدوك ومش بعيد تكون بتتعذب او بتتكهرب…لأ انت كويس مش كده؟

قول انك كويس

فاكر ياض لما وديتني اول مره التكعيبه وكنا بنفضل نرغي انا وانت بس؟ وبعدين الدنيا وسعت بينا

وبقى بيننا صحاب كتير والدايره فضلت تكبر وتكبر

بس فاكرك

وبتفائل بضحكتك , عايز اشوفك عشان نحكي ونتتريق ع الناس البايخه زي الاول ونتلم كلنا ف قعدتنا

ياترى هانضحك؟ ولا هايكون جسمك واجعك ويشد عليك لما تحاول تضحك وتبقى ضحكتنا كلنا قلبت بدموع؟

عارف؟

انا بزعل منك كتير , بس مابقولكش عشان عارف انك بتكملنا كلنا

كلنا بيننا اختلافات كتير اوي يا جدع , سبحان من جمعنا على بعض ,ومع ذلك مابنستحملش على بعض الهوا

لما تيجي بالسلامه هاتعرف ان فيه ناس كتير اوي بيحبوك

دول شتموا الجيش عشانك

ارجع بسرعه وماتخليش حد يضربك ياطارق

فاكر شغلنا انا وانت ومصطفى ابراهيم؟ لما كنا احنا نكتب وانت ترسم؟ كانت احلى ايام ياض

قوللهم انك بتحب مصر اوي يمكن مايعملوش فيك حاجه

لو اتعورت ياطارق ماتقولليش , انا زعلان اوي يا محمد انا كان ممكن ماشوفكش اسبوع

بس ماتبقاش محبوس وبتتضرب ,,انا خايف اوي

اول مره اقولها من يوم خمسه وعشرين يناير

انا خااااااايف اوي يا محمد

طمني واضحك ضحكتك اللي بتخلينا نتفائل , ياصاحبي ياللي ماختلفش عليك اتنين

 

مايكل

 

انا عايزة اجمع شمل مصر حد ممكن يقولي نقدر نعمل ايه ولم الشمل مش اننا كلنا نتفق على شيء واحد نظل مختلفين ولكننا متفقين ان المصلحة واحده وهي مصر لو فكرنا بشكل جماعي مش فردي هاتتحقق كل مطالبنا ياريت تسعدوني نلم شمل مصر وكفايه تعصب وغضب وسفسطه “الثائر الحق هو الذي يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد” الامام الشعراوي