عفوا .. رصيدكم لدينا لا يسمح

لن نسامح

لا أعلم من أين أبدأ ؟ من أحداث يناير أم من أحداث النكسه 1967 أم من أحداث 1956 ويمكن أن يكون قبل ذلك بكثير

عندما قرأت وشاهدت بعض الافلام الوثائقية عن جرائم الحرب التي صنعها اليهود في حق أبناء مصر من قتل للآسرى العزل وإنتهاكات لحقوق الاسرى .. وعندما إستمعت إلى كلمات من نجى منهم التي تمتلئ بالحسرة

تسألت ! لماذا لم يجدو من يعيد لهم حقوقهم من أعدائنا .. لم أتوقع أن نحارب من جديد لكي نعيد حقوق هؤلاء الاسرى والشهداء ولكن على الاقل كان من الممكن أن ترفع قضايا على هؤلاء مجرمي الحرب الذين قتلو وعذبو الآلآف من الاسرى المصريين

اللذين رغم ما فعلوه بنا فلا زالو يبحثون عن رفات جنودهم الاسرائيلين بتراب مصر ولم ينسو تلك الرفات .. هل دماءنا أرخض من دمائهم؟؟؟

هم لم ينسو ما فعله هتلر وأعتبرو ما حدث في محرقه الهولوكوست جريمة لا تسقط بالتقادم .. فلماذا سقطت جرائمهم في حقنا

في وقت ما لم يدرك عقلي كل تلك الاجابات وارجعتها للخوف على أمن الوطن

ولكن ما أراه اليوم من أحداث متتاليه في حق المصريين أعاد إلى ذاكرتي من جديد تلك التساؤلات

أحد الآسرى قال في الفيدو الذي أرفقه بالتدوينة والذي سجل في عهد الرئيس المخلوع .. لو علم الرئيس ما حدث لنا لن يترك حقنا ! وهل هو كان لا يعلم ؟؟ القائد الاعلى للقوات المسلحة لا يعلم عن تلك الجرائم وتلك الحقوق الضائعه وتلك الانتهاكات

هل السادة القادة في القوات المسلحة لا يعلمون ؟؟؟؟ لا يعلمون أن زملائهم قتلو بدم بارد من قبل أعدائنا الصهاينة وهم معصوبي الاعين ومكتوفي اليدين ؟؟؟

ألم يستمعو إلى إعترافات إرييه بيرو عندما سؤل عن قتل الاسرى المصريين العزل .. ورده .. هل تعتبر ما فعتله جريمة ؟ إن قتل المصريين كان واجبا وأن أي مصري “إبن عاهرة” كان يعلم عنا شيئ كان يجب قتله … ؟

الآلآف التساؤلات تدور في ذهني فما بالنا بمن ضاعت حقوقهم كيف يعيشون ؟؟؟

تلك التساؤلات تفتح باب لتساؤلات جديده … هل من لم يبحثون عن حقوق زملائهم الذين إستشهدو أمام أعينهم سيعيدون لنا دماء شهداءنا أبناء الوطن المدنين ؟

لن نصالح

هل سيختصمون القائد السابق للقوات المسلحة ؟؟ وهل سيضعونه في السجون .. ليس حرصا عليه .. ولكن حرصا على مصالحهم وأنفسهم من أن يؤول أي منهم إلى هذا المآل في يوم من الايام ؟

ما حدث في ربوع الوطن في الفتره الماضية من تخاذل وتباطئ في تنفيذ الأحكام على من قتلو وذبحو أبناءنا وأخوتنا وأباءنا يجعلني أفكر كثيرا … لن نقصي دور جنودنا البواسل ولكن للاسف هولاء الجنود يمثلونا نحن …  ولكن هناك بعض الفيادات لازالو يمثلون بواقي نظام فاسد متعفن .. مع إحترامي  للشرفاء منهم واللذين لم نستمع لأصواتهم لانها من المؤكد انها مكممة

أنا لن أطالب بأن تتركو البلاد تقلب رأسا على عقب .. ولكن أطالب بإقصاء رؤس الفساد ورد حقوقنا وحقوق شهداء مصر ممن إستشهدو وكذلك المصابيين اللذين فقدو أعز ما لديهم .. أو على الاقل أتركونا نعيد حقوقنا دون تدخل من أحد فنحن لها

ولكني لازلت أعيش على أمل أن يأتي اليوم الذي نعيد لشهداءنا من الاسرى العزل وما بقى منهم على قيد الحياه حقوقهم .. ولكن لن تعود تلك الحقوق قبل ان تعود كرامة مصر كاملة وتنتزع ب أيدينا حريتها إلى الابد

الطريق إلى عتليت .. مأساه حقيقة

Advertisements

3 thoughts on “عفوا .. رصيدكم لدينا لا يسمح”

  1. وجعت قلبى ورجعتبنا الى ايام صعبة قوى ….ده الضعب المصرى كرامته اهدرت من زمان ولسه مستخسرين فينا شوية حرية وكرامة….لازم ندفع تمن حريتنا دماء مينفعش يسيبونا ننعم بالحرية …حسبنا الله ونعم الوكيل

  2. محاولة ربط ماحدث سابقا بما يحدث الآن محاولة موفقة .. اعجبني أسلوبك

    هل تعتقدين ان احدا ممن يهمهم ان تظل مصر والمصريين مهمشين سيتركوكم تردون هذه الحقوق ؟ أعتقد أن الطريق أمامكم مازال طويلا واعتقد انكم ستصلون بإذن الله

    تدوينة رائعه يا هبة .. أتمنى لك ولمصر التوفيق والحريه والكرامه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s