حكاوي الميدان .. 3

 BaDr’s SyndrOme

 واحد جاري وشه وايديه متشوهة من المولتوف في موقعة الجمل بيقولي مش هعمل تجميل ده نيشان مش تشوه

 اتحكالي عن سواق ميكروباص كان واقف في ضهر ميدان الأوبرا ينقل الي يتصاب ويرجع تاني يستني زي الاسعاف

يوم ٢٧في الطالبية معرفش يعني ايه غاز لقيت دخان جاي علي الفضول قتلني خدت نفس ومشفتش أي حاجة رفعت ايدي وطلعت أجري وسط العربيات

 يوم٢٤قولت مفيش أمل الدعوة موصلتش للشارع نزلت القهوة لقيت منشور علي كل طرابيزة والناس بتقرا وتقول رأيها

يوم٢٥ كانت ليلة امتحان فضلت أذاكر سطر وأعمل رفرش ولما شفت الضرب بليل علي الجزيرة عيطت

وم ٢٦خلصت امتحان وقريت ان في مظاهرة قريبة من جامع الحصري رحت مع أصحابي لقيت أمن مركزي ومخبرين بس

 يوم٢٧ كنت قاعد ع القهوة مع واحد صاحبي قريت ان في مظاهرة في الطالبية رحنا مشي

 ٢٧ يناير /لقينا أمن مركزي مكردن ٥٠واحد ونازل فيهم ضرب صاحبي قعد يصور لقينا عربية أتاري نازل منها ناس بتجري علينا طلعنا نجري

٢٧ يناير/رجعنا تاني ودخلنا المظاهرة ومشينا معاهم ودي أول مرة ف حياتي أدخل مظاهرة وأعرف يعني ايه غاز ومطاطي واعتقال

٢٨يناير في الهرم بعد الصلاة مشيت مع الناس لحد جامع السلام كان في ناس كتير بتهتف ومفيش أمن مركزي

٢٨يناير/المظاهرة اتحركت أول كردون كان عند المحافظة وابتدي الغاز والمطاطي واتكسر الكردون بعد ١٠ دقايق

٢٨يناير/ اتكسرت كل الكردونات وكل متر الناس تزيد لحد الأوبرا وعلي الساعة ٢ بقيت بفرق بين الرصاص الحي والمطاطي من الصوت

 أول واحد شفته بيموت للأسف كان من التدافع والزحمة

لما سمعت صوت الرصاص الحي بيزيد وناس متشالة بتنزف رجعت آخر المظاهرة وقعدت أفكر أروح أهلي ميعرفوش عني حاجة واستندلت مع مصر

دي كلمة حق من قلبك..هتوصل قلب كل الناس..تهز الظلم والفاسدين..وتلغي سنين سكوت الناس

yasere 

يوم 28 فى شارع القصر العينى العربية البيضاء صدمت شباب جنبى وبعدها لقيتها متكسرة فى فم الخليج

دخلنا التحرير بالليل من جاردن سيتى وبقينا فى ضهر الامن المركزى بتاع شارع القصر العينى وبعدها بدا يضرب رصاص حى فى الاتجاهين

واحد استخبى معانا فى مدخل محطة المترو ومسك رصاصة وقال انها زى اللى بينضرب فى الجيزة–هاهاهاها

لما رجعت لقيت بنتى(15سنة) قالت لكل الناس بابا كان فى الثورة—ابويا وامى اترعبوا لكن ماقالوش غير ربنا ينصركم

صاحبى اللى كان معايا اصغر منى وفى فرحه ابوه قاللى ده اخوك وانا امنتك عليه فى التحرير

 للاسف يوم موقعة الجمل كنت عيان واصحابى سافروا من غيرى-وعلشان انا اللى شجعتهم ماكنتش هاسامح نفسى لو حصللهم حاجة

 ليلة التنحى كنت فى باب اللوق باسمع الخطاب—–شفت خيبة امل وناس انفجرت بالصراخ—وقررنا تانى يوم نروح قصر الرئاسة واللى يكون يكون

يوم التنحى الصبح لقينا التحرير انسب لنا—قعدنا طول اليوم لحد الخطاب وكنا متوقعين صدام مع الجيش وكلمنا اهالينا يدعولنا

بعد كده الثورة تحولت الى نقاشات ساخنة بينى وبين الاخوان طول الاسبوع فى المستشفى والجمعة فى الميدان—اصدقائى السلفيين اكثر تفهما

 دلوقتى زعلان علشان ماكانش لى نشاط سياسى قبل كده—لكن مش عارف احدد لنفسى دور—زى كل الاطباء فى كل الحروب—ينفعوا اطباء بس

 الغريبة انى كنت باعتبر ابراهيم عيسى وبلال فضل ونوارة نجم هم القيادة بتاعتى وكانت مقالاتهم او تويتات نوارة هى التعليمات بالنسبة لى

 صفحة خالد سعيد شككوا فيها من بدرى—بدات اخاف امنها—وبالوقت اكتشفت مالك عدلى وعلاء عبد الفتاح و حسام الحملاوى وباقى الاشتراكيين

Mansour Mohamed

 منزلتش ايام الموت، كان لسة باقيلي امتحانين وانا في علوم .. جبت فيهم مقبول عشان مكنتش بذاكر خلاص، كنت بطبق ومبنامش عشان اتابع

 الثورة كانت التلات وانا خلصت الخميس، كنت متفق مع صحابي هننزل بس خرجت لقيت ابويا علي باب اللجنة وخدني علي بلدنا بالعربية

 روحت البلد وقعت هناك من كتر السهر وصحيت لقيت كل حاجة مقطوعة وتاني يوم الجيش نزل والبلد انفصلت عن مصر

فضلت مربوط هناك بوسخ هدومي وازن عشان نرجع لحد ما قرر يرجعنا ولما لقا السكك مقفولة مسبتوش غير لما مشي من وسط البلاد لحد الدائري

 اول ما دخلنا شارع فيصل كان في مسيرة رايحة التحرير فتحت الباب ونزلت والعربية ماشية، امي نزلت ورايا واقعدت تشد فيا وتعيط هي واخواتي

 حلفت هروحهم وانزل تاني ولما دخلنا البيت ابويا اغم عليه (سكر) والعمارة كلها بقرايبي اللي حوالينا واصحاب المحلات اللي تحت طلعولي

ده كانت اليوم بتاع اول مليونية سحبوا مني مفتاحي وابويا فضل في البيت تعبان تاني يوم اللي هو كان الجمل

 يوم الخميس 3 فبراير ابويا راح يشوف جدتي وانا سبت وصيتي في البيت ونزلت علي اني رايح الجامعة ومن يومها مسبتش التحرير في اي مناسبة

نزلت 28 يونيو ورجعت الصبح قبل ما يصحوا ولحد دلوقتي ميعرفوش ولا يعرفوا اي حاجة عن اللي شوفتوا يوم السفارة

قبل الثورة اصلا كنت بتخانق مع صحابي عشان هيحصل عندنا زي تونس وهم مش مصدقين وخسرت بسبب الثورة حوالي 4 من اعز اصدقائي عشان ولاد كلب

بعد تونس وقبل ما تقوم هنا كان نفسي اموت شهيد.لحد ما اموت مش هسامح اهلي حرموني الايام اللي كانت الاتوبيسات فيها بتحمل جنة مش تحرير

 اخوبا عامل حادثة كبيرة من 5 سنين ومرجعش زي مكان، فبيقولوا محيليتناش غيرك وحبسوني لح ما عرفت انزل، بس غيرهم اللي مات كان وحيدهم

 دي حكاية واحد ميسواش ضفر اقل واحد في اقل حكاية من اللي بتحكيهم، انت بقي خلتني اعيط زي ما معيطتش قبل كدة

بعد ما عرفت انزل بقي اقسم بالله ويا رب يسامحني حسيت في التحرير اكتر من اللي حسيته في العُمرة!

تقسيم الاكل والحاجة اللي كنت باخدها معايا والصلاة علي الارض ووراسي تسود من الاسفلت

لدرجة اما جه رمضان مسافرتش مع اهلي عشان اتسحر واصلي اول يوم التراويح علي الارض في التحرير

جت عليا ايام كتير كنت بنزل لوحدي رغم ان صحابي نازلين منها ليلة رمضان وجبت سحور وكلت ونمت وسط ناس معرفش عنهم غير انهم مصريين

 بعد التنحي جبت كيلو بنبوني وكنت برميه في الهوا لفوق

مكنتش بنام بالليل وبلف في الميدان بعد الفجر، مرة شوفت واحد بيلف علي كرسي متحرك قومت فاتح الفيس بوك وشتيمة في الرمم اللي في بيوتهم

amr hamdon

مش حنسى ابدا منظر امي لما دخلت عليها يوم 28 وكانت بتعييط لاني مقولتش انني رايح

واحنا ماشين في شارع ابو قير الناس كانت بتحدف مية لينا من بيوتها وكان في ناس بتترمي الازايز يملوها ويرجعوها تاني

 اقسم بالله العظيم انو حصل وكانت في ناس بنبوني بترميي والله العظيم ولو في حد من اسكندريىة حيقول كلامي صح

 ولما بدا القنابل السيله للدموع كملنا والله موقفناش لغاية لما موصلنا قسم باب شرق بدا الضرب واحد جنبي مات قولت يارب زيو

داخلنا القائد ابراهيم بعد ما خلصنا وربنا نجانا شوفت ناس عماله تقول الله اكبر وناس بتعيط وناس بتشكر ربنا

 اخدت صحبي وقولتلوا تعالى نرجع مش لاقين حاجه ترجعنا مش قادر ماشي على رجلي فوق 6 ساعات قولتلوا ننام على الرصيف وخلاص

انت عارف احنا صلينا العصر فينن في شارع ابو قير الاسكندرانني عارفوا وكنا كام واحد كلمة الله واكبر دي كانت عامله ازاي تهز اي حاجه

~ جنـِرآل سـَـآبـًقآ

يوم الغضب كنت فوق اول دبابه تخش التحرير ~~ وعايز اذكر حاجة يمكن مش اي حد يعرفها ~ الداخليه ساعتها ضربت نار عالجيش

 اول 3 ايام كان ممنوع عننا البطاطين واللبس والاكل يخشوو من الجيش ~ ودي حقيقة فعلا ~~ وقالو بعديها عشان ميدخلكمش اكل مسمم

عرفت فيها رجاله وناس جدعان ~ حموني وحمتهم من غير ما نعرف بعض ~ كنا بنحمي ضهر بعض

انا شلت على ايدي 3 شهدآ مش هنسى منظرهم ابدآ ~

كنت ورآ الظابط ماجد بولس وهوا بيضرب نار عالبلطجية ~ وكان الظابط الوحيد اللي حما الثوورة فعلا ~~

لقيت رآجل عجوز عمال يعيط وهوا بيكنس الارض ~ فبقله عنك ي والدي ~ بيقلي يا ابني انا لو اعرفك اعملكو حاجة غير دي كنت عملتها

 كانت بثينة كامل موجودة على كوبري قصر النيل هيا وجمعه صاحبي لوحدهم قدام عماله تقلهم اضربوني وهما سايبنها وبيضربو ف جمعه ~

 كنت بنام تحت الدبابة بالتناوب مع العساكر ~ كنت واهب نفسي لخدمة الجيش فقط ~ بصحى لما يصحو وينامو لما يناممو

مرة لقيت واحد بيعيط ~~ فبقوله متخافش انشاء الله ربنا هينصرنا~ رد قالي انا كنت من البلطجية اللي كانت بتضربكو يوم موقعه الجمل

كانت احلى حااااجة فيييها انك لما تاكل بتلاقي مية واحد معاك بيشاركوك اللقمة ~~ مش مهم هيا ايه بس روح الجماعه كانت بتحليها

كان البرررررررد جامد اووووووي ‎:(‏ وكنا بنتدفى ف بعض من كتر البرد

كان مناظرنا كلنا مشررردين ~~ والناس هنا عالفيس وتويتر كانو بيتريقو علينا عشان مناظرنا

مش كل الناس شافتها ونزلتها ~ ومش كل الشعب نزل الثورة ~ لان بعد التنحي كان مهرجان مش ثورة

كنا حتى لما نلاقي حرامي او حد من الشرطة بنحميه من الناس اللي عايزة نضربه وننضرب بداله

 كله كووم ف الايام دي ويوم تامر حسسني دا كوم تاني ~~ متهيقلي تامر حسني مدين بحياته ليا انا وصحابي ~

محفظتش اسم ولا حد من التحرير ~ بس وشوشهم كلها محفوورة ف ذاكرتي

انضرب فيها ضررب ~~ واتهزقنا لحد ما بقيت حاسس اني بارد ~ وكنا بنقابل الاهانة بابتسامة لطيفة وكلمة شكرآ ليك يا فندم

كان الواحد بيحس بالامان ف الميدان اكتر من بيته وقتيها بسبب الحرآمية والبلطجية والمساجين اللي طلعو

 فضلت قاعد الـ 18 يوم برجلي وهيا مكسورة ومرضتش اعالجها ولا ارجع البيت لحد ما اتلئمت لوحديها

كنت لما بطلع من الميدان برجع البيت بحس اني خارج من بيتي رايح مكان تاني

كانت كوباية الشاي ممكن يشرب منها 5 6

 كنت بدايق اوي م الناس اللي قاعده ف بيوتها ومنزلتش وعمالة تحكم علينا بالعماله والخيانة وهما حتى ميعرفوش احنا عايشين هنا ازاي

 مش هنسى جمعة الغضب و8 عساكر امن مركزي عايزين يمسكوني ومقدروش عليا الا لما كسرو رجلي وكان كل دا عشان صورتهم وهما بيضربونا

 مش هنسى الظابط اللي كان بيضرب قنابل ~ وهوا بيوجه القنبله عليا مباشر ورحمة ربنا بس مجتش فيا وخبطت في عربية ولعت فيها من جوا

ومكنش مسموحلنا حتى اننا نطفي الحريق اللي في العربية وعمالين نصوت خايفين لتنفجر

مع اني مكنتش بصلي كل الفروض بس كان منظرنا واحنا متجمعين بيخلي الواحد نفسه يصلي حتى ~

ماجد بوولس هوا الوحييد اللي حمى الثوورة ~

كنت ناوي اعمل اذاعه عالنت مباشر وتلفزيون ومحطة من قلب ميدان التحرير ~ والاجهزة كانت هتجيلي ببلاش

 كانت الناس مستعدة تعمل اي حاجة عشان مصر ~ حتى لو هتموت

كان الحمام بيجي على شروق الشمس كدا ومبيبقاش خايف مننا وبيعد يتمشى بينا ~ كان دا وقت تنضيف الميدان ~ مكنش في غربان ساعتها

كنت بجيب كل يوم 3 دكاترة عشان يعدو يخيطو فالبلطجية اللي انضربت م الجيش ~ كانو بيضربوهم بـ كابلات حديد عريانة

بعد مانضربت واتبهدلت جمعه الغضب قعدت على قهوة ف عابدين بعالج اللي حصلي ~ لقيت قنبله اترمت علينا مع انه مكنش في ضرب ف المنطقة

كانت برغم تعبها وقرفها وشقاها ~ احلى ايام ~ حتى بصة المعاكسات مكنتش موجوده اياميها ~ ولا كان الواحد بيفكر فيها حتى

مكنش فيها لا اخوان ولا سلفين ولا اقباط ولا لبرآلين ~ كنا مصريين فقط

Shady Mohamed 

الحرس الجمهورى دخل رصاص و قنابل للأمن المركزى فى الاسعاف و احنا كنا هبل و صدقنا انهم جايين علشانا

يوم 26 كنا محبوسين فى النقابة

انا ندمان اننا قلنا واحد اتنين الجيش المصرى فين يوم 28 يناير

بالامانة وحشتنى معارك الامن المركزى و شعور جميل انك أعزل و نازل تطالب بحقك و بيضرب عليك رصاص

مكنتش ببات فى الميدان بس كنت بروح كل يوم و بامشى بالليل و اول ما صحيت يوم 29 يناير كنت تايه و مش عارف انزل اروح فين

يوم 28 يناير و احنا بنهتف اللى جنبى يا بخته استشهد و احنا واقفين لقيته وقع و مخه ع الارض

كل ما افتكر القناة الأولى إنذاااااار لكل من فى الميدان يوجد عناصر إيثارية متوجهة إلى الميدان برجاء إخلائه حفاظاعلى حياتكم بضحك

المسيرة اللى اتحركت من المعادى كان فيها حوالى 10 آلاف واحد مكنتش متخيل ان العدد هيتحرك من المعادى

ندمان انى هتفت للجيش المصرى يوم 28 يناير

بعد صلاة االجمعة 28 يناير الأمن المركزى سابنا نمشى و نروح الكورنيش و كان فى بوكس ماشى معانا و الامناء اللى جوه بيشاورولنا

يوم 28 يناير فى بنت عندها 19 سنة كانت فى البلكونة القناصة ضربها و استشهدت عشان كانت بتتففرج علينا

يوم موقعة الجمل كان اول يوم اخرج من عبد الناصر لقيت ألوفات بتهتف يا برادعى يا جبان يا عميل الامريكان استغربت و مبقتش فاهم حاجة

يوم 25 يناير 2011 كان اول يوم اكتشف فيه انى بحب البلد بجد

يوم 28 يناير من وسط الضرب اللى انضربته مش هنسى القنبلة اللى جت فى ضهرى و حسيت ان ضهرى اتقطم و جريت و انا مش شايف و عينيا بتدمع و لبست فى عمود نور و وقعت و اتنين كتر خيرهم جرجرونى ع الارض عشان ما يتقبضش عليا

ال 18 يوم دول غيرونى كتير و خلونى اكتشف انى بحب مصر

Ali Sharaf  

بعد علقة يوم 25 طلعنا على رمسيس وبعدها السبتيه وبولاق وروض الفرج وبعدين قالوا فى تجمع فى دوران شبرا الساعة 6ونص يتبع

انا روحت على دوران شبرا الساعة 5 الفجر لاقيت جيوش الامن المركزى وامن الدولة بيعتقل فى الناس اللى راحة هناك خدت تاكسى وعالبيت

مش هنسى العبط اللى كان بيرموا ازايز المية من فوق الكوبرى فى رمسيس اصابوا كتير بالخطأ

موش هنسى امين الشرطة الحيوان اللى ضربنى بالخرطوش فى رجلى -الحمد لله انها رجلى- قدام الجيش في يوم 28 قدام ماسبيروا

لما دخلت ماسبيروا باليل يوم 28 قابلت ظباط حرس جمهورى وطلعوا اصحاب اخويا ودفعته فخفت يقولوا له

يوم 25 لما بدأوا الضرب,كنت قريب من المدرعة اللى بينضرب منها قنابل الغاز المهم بعد ما ضرب القنابل ببص ورايا لاقيت الميدان فاضى

للأسف معرفتش انام فى الميدان ولا يوم عشان بعد ما اتصابت يوم 28 ابويا رفض انى انزل التحرير بس انا نزلت طبعا بس الصبح بس

موش هنسى صلاة المغرب يوم 28 يومها صليت جماعة مع 2 معرفهمش وكنا فى اوائل الصفوف وكان صوت القنابل والاسلحة ولا كأننا فى حرب

ولا يوم 25 بعد ما انضربنا فى التحرير واتقسمنا فى الشوراع الجانبية , كنا بتاع 10000 واحد طالعين على رمسيس قابلنا رائد أمن

بس اكتر حاجة بعتز بها هى ان انا واصحابى بقينا مرة واحد قادة مظاهرة مسجد النور دا بعد ما اكتشفنا اللى ماسكنها مخبرين وبيتوهونا

 free manshy 

أول مرة أتكلمم عن أياممى فى الميدان دلوقتى ,,, مش عارفة ليه

مكنتش اتخيل ابدا انى ممكن أخد تلت غرز بابرة خياطة عادية من غير بنج , و لغاية دلوقتى مش مصدقة

 كنت كل مرة بخرج فيها من الميدان و اتسأل كنت فين ,, أرد انى كنت فى أطهر مكان فى مصر

شفت فى الميدان أخلاقيات كنت بسمع عنها فى حكاوى الكبار و أضحك و أقول يا بختهم

شلت بايدى و لأول مرة فى حياتى مصاب و مكنتش خايفة الا عليه و لغاية دلوقتى ما اعرفش اسمه

عرفت هناك يعنى ايه تمنى الشهادة بجد

أكتر حاجة ندمانة عليها انى ما عملتش أصحاب من الميدان ,, كنت فاكرة ان مصر كلها هتكون كدة

كمان الولد الكان هدومه متغرق دم و لقانى بشرب و الازازاوة فاضية ادانى ازازته و اكتشفت ان الدم دم مصابين غيره

و مصطفى اللي لمحته فى الميدا و بعدين اتفاجئئت بصورته بين الشهداء … الله يرحمه

نفسى نعمل أى حاجة عشان الأيام ديه ما تروحش هدر و كل مليونية بنزل بالأمل ده .. ياااا رب

Mahmoud Fathy 

الشاب اللى اخدنى بالحضن اول ما سمعنا خبر التنحى وما كنتش اعرفه

البنت اللى قالت لشاب جنبى وكان مطحون من الضرب .هما ضربوك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لقيت شباب ضد الثورة جيبتهم الميدان

امى لما لقيتنى نازل ونزلت ورايا الشارع علشان تدينى الجاكت

صديقى لما اصيب ووصلهم الخبر فى البيت انه مات امه قالت وماله امال احنا مخلفينه راجل ليه

البلد كلها خايفة من البلطجية الا الميدان خايفين على مصر

صاحبى اللى ابوه قاله انزل الميدان احنا لو قعدنا الراجل ده (عمر سليمان) هيفشـ… كلنا

كنت فاكر ان لو كتيبة 77 نزلت الميدان هنكتفهم وناخدهم رهاين

البطانية اللى كانت معمولة مسجد

حازم ابو اسماعيل لما كان بيقول فى الميدان ايام الثورة هذا الجيش عدو لى وانا عدو له حتى يثبت ولاؤه لنا

بعد الخطاب التانى لما صاحبى قالى وانت جاى الميدان اوعى تقول لحد انك جاى التحرير علشان ما تضربش

طول ما انا بره الميدان كنت بحس انى زى الحريم لحد ما ادخل الميدان رجولتى ترجعلى تانى

ممكن اى خيمة تديك اكل وتشرب من عند اى حد وتنام عند اى حد ………باختصار بيت مصرى

 Mohamed Halim Brakat 

جيت مصر من لندن،يوم 25باليل، وقلت لأهلي إني مسافر دبي فشغل لجد يوم28لكن رجعتلهم 14 فبراير،ولحد دلوقتي مش قادر أقولهم إني كذبت

وكان نفسي أموت شهيد بس خايف أهلي ميعرفوش ويعيشوا طول عمرهم يدوروا عليا ، بس أكيد كانت أمي هتحس بيا

والحمد لله باجي مصر كل مليونية ، وعمري محصلتلي إصابة غير في مليونية 30-9 عند قسم الدقي وأنا في مسيرة جاية من الجيزة للتحرير

والإصابة الثانية ، يوم السبت لما الأحزاب باعوا الشباب إلي هما أغلي قيمة في البلد و إشتروا بيها شوية كراسي ملطخة بدم الشهداء

شهداءنا كانوا رجالة مفيش حد فيهم إضرب في ضهره ، كل إلي ماتوا قدامي إضربوا وهما فاتحين صدرهم ، الله يرحمهم

أنا خايف أموت قبل ماشوف البلد دي حرة ، خايف أموت قبل مهي تعيش و أشوفها وهي عايشة

نفسي أعيش يوم من أيام الثورة تاني ، وأموت شهيد

معظم الناس إلي في كل مليونية بما فيهم زعماء المناصات،معاشوش يوم من الأيام دي،لو عاشوا ساعة واحدة كان جابوا المشير تحت رجليهم

الأيأم إلي عشناها دي كلها ، الجيش عايز يمسحها بأستيكة ، وكمان يندمنا إننا عشناها ويدوس على كل لحظة أمل متمسكين بيها

yassersayed 

كان قبليها عندنا امتحانات و كنا مخلص الامتحان و نطلع نوزع ورق الدعاوي لليوم

قبليها بيوم كنا بنجهز الدروع في مقر حركة شباب 6 ابريل في السيدة و عرفت يومها خطة المسيرة بتاعت ناهيا

يوم 25 الصبح قبل المظاهره اتقبض علي زميلنا في 6 ابريل معتز و هو خارج بالدروع

لما وصلت ناهيا كانت المسيره بدأت اندهشت من العدد لاننا طول عمرنا متعودين علي المظاهره بيبقي فيها 100 او 200 واحد

لما محمود سامي اللي كان عامل خطة مسيرة ناهيا كان بشرحهالي كنت فاكر اننا مستحيل نعملها لكن لما شفت العدد حسيت انه سهل جدا

اكتر يوم قلقت فيه هو يوم 28 بليل لما نزل البلطجية لان مكنش فيه شبكه و كنت قلقان علي اهلي جدا

@iMozdava‏ ‎مصطفى اتقبض عليه يوم 25 بليل و ورموه جوه طلع مصطفي تاني خالص

ahmed el sisy 

من اصعب المواقف شخص اتعرفت عليه طول وقت الثوره وفى النهايه طلع مخابرات وكان نايم واكل شارب معانا وطلع فى النهايه هتش

والقفشه انى الشخص ده كنت بحبه جدا لانه كان ممثل علينا دور الشاب الثائر العلى حق ربنا يعنى

منساش مره الشخص ده دخل علينا الخيمه عينه معمول عليها بلاستر ايه يا بنى مالك لا اصلى كنت واقف مع شباب تامين الميدان وواحد

من الداخلين شكيت فيه قولتله هات بطاقتك وحسيت انه امين شرطه قولتله يالا والله انا حاسس انك شرطه فالواد قال ايه قلق جدا وارتعش وراح

مادد صباع ايده فى عينى خزقهالى والناس الجمبى مسكوه بهدلوه كانوا حيموتوه روحت المستشفى الميدانى الدكتور قالى حتحتاج عمليه

بس بازن الله حتشوف بيها طبعا الشخص ده ساعتها بالنسبالى يا ربنا ايه ده وداخل علينا الخيمه كده عادى بعد ما عينك ضاعت ولما سالته

مش تاخد بالك من نفسك يا بنى قالى يا سيسى مصر لو ادتها روحى ودى مش كتيرعليها وانت لو كنت مكانى كنت عملت اكتر من كده ههههه

الواد كان ايه ممثل بارع لا وشكله كمان لابس بدله متغسلتش بقالها سنتين ولما زهقنا والريحه مستحملنهاش فى الخيمه اظطرينا نقوله

وكان رده يا جماعه انا هنا فى الميدان مش حغير هدومى ولا حالق شعرى ولا عامل اى حاجه الا لما النظام ده يسقط ومبارك يغور

لا كان ملوش حل لدرجه انى كنت ممكن اعمله الهو عايزه علشان بحبه وبحترمه جدا جدا

مره قعد يحكيلى عمل ايه يوم 28 بالليل عند الكوبرى لانى للاسف مكونتش موجود يوميها فى الميدان ويابوى على القصه

 انه كان شاب من اربعه وراح رفع ايديه بالنصر للشباب ومين عايز يستشهد معايا فراح قام معاه تلاته وفى النهايه التلاته ماتواوهو عاش

فى النهايه باه رجع شايل اتنين على كتافه واستشهدوا هههه

المهم فى النهايه كنت واقف مع ناس اصحابى عرفتهم من الميدان غير الشله الكان فيها طارق ده واحنا قاعدين على قهوه افتر نايت

واحد منهم ورانى صور كان متصورها فلاقيت طارق فى النصف فبقوله ايه ده انت تعرف طارق قالى اه يا عم الله امال هى عينه خفت

 فقالولى عينيه مالها قولتلهم ده من يومين اتصفت وكان لسه حيعمل عمليه بعد اسبوع قالولى احنا مشوفناش طارق اصلا ببتاعه على عينه

اتارى باه انه كان بيمثل علينا وفى الاخر اصحابى قالولى انه دبس ناس فيهم مع الجبش وانه كان بيرشد عننا

منساش دكتوره من دكاتره المستشفى كان اسمها لميا تقريبا دكتوره زى السكر مسابتش المستشفى ولا يوم وكانت حد محترم جدا ربنا يبارلكها

 Hany M. Sobhy

أول مظاهرة شاركت فيها كانت من طلعت حرب وكنت قلقان وقفت على أطرافها خايف اهتف 5 دقائق وبعدها خرج الهتاف بقوة وخرج معاه كل الخوف

في أول مظاهرة لي من طلعت حرب دخلتها لأني كنت عاوز أتحامى فيهم لغاية مانوصل التحرير .. كنت خايف أمشي لوحدي اتمسك

في مظاهرتي الأولى ديه كنت بوصل أكل للتحرير بتشجيع من أهلي وقفت جنب المظاهرة وسألتهم “أنتوا رايحين التحرير” تقولش أتوبيس ‎:)‏

في اليوم ده عرفت معنى كلمة ان اللي بيروح التحرير لازم يرجع تاني ..أحساس فظيع أنك تحس بأيد تمتد جوا صدرك بتطلع الخوف اللي جواك

كان غريب عليا جدا أن اصل التحرير وأعرف ان الناس مصممة تكمل في الميدان رغم ان كلها هتموت من الجوع .. بعد كده فهمت

أحلى تعليق له صدى السحر على نفس كتير اعرفهم، كلمة ضابط “خلاص يا باشا .. الشعب ركب ” مش ممكن يتنسي

قريبي وزميلته رسمهم فنان كتذكار..ايام عده قريبي شافه للمرة الثانية وسأله فاكرني قاله طبعا فلان..فين فلانه؟ كان بيرسمهم ويحفظهم

Ahmed Abd elmonem 

رصاصة مطاطى .. مضروبة في وشى عند هارديز .. جت جنب عينى ب2 سم .. الرصاصة دية غيرت كل تفاصيل حياتى .. فخور بالعلامة إللى فى وشى

ahmed mohamed fawzy 

كان فى مخبر تخين فاكرة مش هيقدر يجرى ورايا لقيتة جاى عليا صاروخ روحت خالع بالعافية

فى ميدان محطة مصر فى اسكندرية بعد الخطاب التانى على طول لقيت البلطجية بيهجموا على الميدان

 Maryam 

حسسسسسيت بالإنتماء لمصر -حسيت أخيرًا بمعنى الوطن

كان الهوى الي بستنشقة مميز عن أي هوى جربته في حياتي

كنت بحس ان الشعب المصري هو أعظم شعب في العصر الحديث =) .. بس اكتشفت ان فيه اليمن وسوريا وليبيا

 ضاعت اليافطة الكبيرة الأخوية كان كتبها بأييده ” الشعب يريد إسقاط النظام”ـ

يا أهلينا أنضموا لينا كنت بحب أسمعها

كان قلبي بيتقطع ومنمتش يوم 2 و3 فبراير وأنا بتابع في التلفزيون البيحصل ومش عارفه أعملهم حاجة :”(

رغم البرد الشديد / كان الجو راااائع

يوم 28 أخواتي رجعوا البيت س3 بالليل وكنا هنموت خوف عليهم ومكنش في أي وسيلة اتصال تطمنا عليهم

يوم 25 كان أخر يوم مذكرة ومذكرتش كويس وكنت فاكرة الدنيا هتتصعد من يومها .. وحسيت اني ضعت لمن رحت الامتحان !. بس الحمدلله نجحت

 كانت الأرض بتزرع بــشــــــــــر في ايام المليونيات

 Ahmed Ali 

يوم 28 ماكنتش بعرف احدف طوب ووقفت جنب الرجالة قدام الجامعة الأمريكية عشان يحسو إنهم كتير

عند الجامعة الأمريكية يوم 28 لقيت واحد ملثم عرفت انه صاحبي مهند وماكنتش اعرف انه نازل

وشفت واحد طويل لابس خوذة أمن مركزي وناس عايزاه يطلع فوق الجامعة الأمريكية طلع المحامي هيثم محمدين

يوم 25 كنا بنغني في التحرير وعيني دمعت لما ست عجوزة بسيطة قعدت ترقص وسط الحلقة من الفرحة

اتخانقت مع عم شعبان في الشغل يوم 26 لما كانت إشاعة الكنتاكي في قمة مجدها

بداية يوم الجمل طلعت اصورهم بموبايلي بعد وصلة من العياط لما شفت المنظر ع الجزيرة

يوم الجمل كنت اتعب من حدف الطوب عند المتحف اروح اريح عند المنصات وارجع تاني الاقي ألاقينا اتقدمنا أكتر

شباب صغير ركبوا عربية الأمن المركزي ودخلوا بيها وسط العساكر عند الجامعة الأمريكية ومش عارف كان مصيرهم ايه بعد كده

كانت أول مرة في حياتي اشوف عربية وهي بتنفجر، كانت على بعد 5 متر مني تقريبا، الانفجار مش قوي جدا زي مابيطلع في الأفلام

يوم الجمل راجل كان بيحثنا على التقدم اتنرفزت وقلتله ماتطلع انت قالي ربنا يسامحك ولقيت راسه ملفوفة بشاش، اتكسفت من نفسي

الي كان بيقف كتير عند كنتاكي وشركة بنها أكيد يعرف الراجل ده

قبل الثورة كنت فاكر ان المشكلة الوحيدة في نومة الأسفلت في الشتاء انه ناشف ‎

يوم الجمل نص الميدان تقريبا كان متصاب، ونصهم مضروبين في دماغهم ورابطين عليها شاش

عجبتني قوي كلمة أشرف: إن مجتمع التحرير أيامها كان مجتمع شيوعي مصغر فيه الناس بتحب بعض، والأكل والعلاج ببلاش ‎@ashrafomar86‏ ‎

 ღ هبة النيل ღ 

 انا بقى هاحكيلكم ايام التحرير من منظور حزب الكنبة .. اصل انا نزلت يوم 28 بس والباقي قضيته كنبه

من يوم 25 لحد يوم 27 كان عندي صفحة ال فيسبوك صفحة اخبار “اتسرقت مني” كنت بنقل للناس الاحداث اول ب اول من اصحابي

و كنت حالفه لو قطعو النت هانزل الشارع .. وفعلا يوم 28 قطعو النت وكدبت على ماما وقولتها رايحة لخالي اقعد عندهم

وفعلا نزلت يوم 28 روحت عند خالي واول ما سمعت المظاهرة قربت منهم نزلت جري ومعايا الكاميرا بس

يوميها مشيت مع الناس ومكنتش مصدقه المنظر.. لحد ما قربنا من المحافظة بحط ايدي في جيبي ملقتش لا فلوس ولا موبايل معايا ولا بطاقه

رجعت تاني عشان اجيب البطاقه والموبايل وفلوس .. كان حظر التجول اشتغل واضطريت اروح عشان ماما

عرفت يوميها بليل من التليفزيون “معنديش دش” ان في حاجات اتحرقت واتكسرت ومكنتش فاهمه ايه الي حصل

المهم يوم 29 قولت انزل اجيب حاجات للبيت وبركب التاكس عادي على اساس اني اروح السوبر ماركت .. وجالي صدمة في الشارع

يومها كان الناس شكلها غريب مزهولين على معيطين على فرحانين وشباب واقفين ينظمو المرور بعد ما ركبت التاكس نزلت منه ومشيت

نزلت عند محطة سيدي جابر لاقيت ناس بتقولي انتي ماشيه لوحدك ليه روحي مشيت من ناحيه شارع ابوقير لاقيت القسم مولع وعربيه امن

ووعديت على قسم الابراهيميه وباب شرق لاقيتهم متفحمين وكل الاوراق مرميه في الشارع .. مبقتش فاهمه حاجه

 يومها تقريبا الناس كانت فاكره اننا هاندخل على مجاعه كل سوير ماركت كان قدامه حوالي 300 او 400 بني ادم رايحين يشترو اكل

وقتها حظر التجول كان للساعه 4 تقريبا المهم اشتريت حاجات للبيت من محل معفن لاقيته فاضي وروحت وتحولت بعدها :”لكنبة” ـ

في الايام دي ولاول مرة من سنين اقعد قدام التليفزيون “المصري” أول خطاب للمخلوع متأثرتش لاني لسه طالعه بشوكي وفاهمه الي حصل

بس طبعا امي كانت في حالة من الانهيار والاتصالات بتاعت القناه الاولى وطارق علام اتصل يقول بيدبحو الستات وامي تصووت وانا متنحة

وطبعا فضلت من غير نت 6 ايام بس كانت الموبايلات اشتغل كنت بكلم اصدقاء ليا في التحرير والسويس واقولهم روحو كفايه الناس ميته رعب

وطبعا كانو بيقنعوني ان مفيش حاجه من دي بتحصل وانهم في الميادين ومش هايروحو غير لما مطالبهم تتحقق .. انا كنت خايفه على الناس

فضلت كده لحد ليله موقعه الجمل لما المخلوع طلع قال خطابه المؤثر ” عيطت” متاثره بعياط أمي بس برضو من جوايا نفسي نتحرر

 لحد يوم موقعه الجمل .. النت يوميها رجع بليل وكاني طلعت من باكبورت والله ماله تشبيه تاني واتصدمت بالي شفته

اولا انا كنت بقول للناس روحو كفايه عشان كنت خايفه عليهم يتقتلو من البلطجية ” مكنش عارفه انهم بالفعل استشهدو” لحد ما شوفت

لاقيت فيديوهات بتاعت العربيه الدبلوماسيه والعربيات الي دهست الشباب … بقيت العن امه والي جابوه والتليفزيون والي عمله فيا

وقمت واخده الابتوب لماما وفرجتها قولتها قتلوهم وبيضحكو علينا وفرجتها كل الفيديوهات بقت تعيط وانا مبقتش عارفه اروح فين

حاولت انزل المظاهرات بعدها بس امي بقت تعيط وتقولي انا ماليش غيرك لو متى هايفضلي مين ..

فضلت معاها بس كنت عايزة اشارك ب اي شكل ف بقيت انزل اكنس الشوارع مع الشباب

لحد يوم التنحي زغرت من الفرحه لما عرفت انه تنحي ولاقيت ماما بتعيط وبتقولي بكره تكرشو اهاليكم زي ما كرشتوه :”امي فلول”ـ

بس الحمد لله أمي اتعالجت بعد الثورة وعرفت ان المخلوع ومراته وولاده والي حواليه حرامية وقتالين قتله وولاد كلب

 نسيت اقولكم ده غير فزاعه العراق وامريكا الي وقفه في البحر مستنيه تدخل مراكبها … يالهوي .. دنا شوفت ايام منيله

خالي قاعد على كرسي متحرك كان نفسه ينزل الثورة بس كان خايف ينزل ب ابنه الوحيد ل يحصله حاجه بس كان بيقعد في اللجان الشعبيه

أهم ما في الموضوع .. أمي كان عندها اعتقاد شبه اكيد اني انا مفجرة الثورة وكانت شكه اني ادمن صفحة خالد سعيد “معرفش ليه”؟

وكانت كل ما تسمع واحده في التليفزيون بتصوت وتقول هايقتلونا البلطجية تقولي اتصلي ب اصحابك الي في التحرير قوليهم يروحو ‎:)‏

يا برضو واحده صحبتي وجوزها كانو فاكرين اني انا ورا الي بيحصل .. اموت واعرف ليه مع اني مش ثورجيه قوي انا مناضله كيبورد

 Basma Fat’hy 

 يوم 25 ماكنتش عايزة انزل وأقنعت صاحبتي اللي كانت نازلة انها ماتفكرش ف الموضوع ده تاني ‎

‎يوم 27 بالليل عقدت النية اني لااازم انزل لقيت صاحبتي نفسها بتكلمني ولقيتنا احنا الاتنين نازلين وماكناش نعرف, واتفقنا الحمد لله

قطع النت يوم 27 خلاني افكر اني اجمع اكتر عدد من صحابنا وننزل مع بعض.. احنا مش قطيع هنا

يوم 28 عملنا اتصالاتنا بصحابنا ولاقيتهم متحمسين بشكل مش طبيعي.. فرحنا أوي وخلاص نازلين, الاتصالات اتقططعت تماماً ‎

بكلم صديقتي الأولانية لاقيت أبوها بيرد علي ويقولي بطلو استهبال,هو انتو أي زيطة طالعين فيها وخلاص يعني انتو اللي هتغيرو البلد

قعدت أعيط واتخنقت من تحكم اهالينا فينا,, ولو كنا ولاد كنا نزلنا وماكانوش هيقولو حاجة

أبو صاحبتي اللي زعقلي ده..جه يوم التنحي وقعد يقول انا مش مصدق,انتو عيال رائعة,,ماكنتش متوقع أبداً. والكلام القديم ده ‎:D‏ ‎

بعد جمعة الغضب والبلطجةواللي حصل ف البلد كان لايمكن ينزلونا م البيت..بس على مين,هو أسبوع ورجعنا الشغل وطلعنا م الشغل ع التحرير

أول يوم أنزل الميدان كان يوم 4 فبراير, مالحقتش الغضب ولا الجمل ‎

أول مادخلت الميدان,صور الشهداء بيبصّولي بعتاب.من ساعتها كنت بطلع م الشغل ع الميدان,ولوأهلي اعترضو اقولهم كفاية اللي ضيعتوه مني ‎

‎يوم الخميس اللي قبل التنحي الدنيا مطّرت جامد أوي الساعة 2 pm وانا رايحة الميدان, وماعرفتش أروح, رحت اتبرعت بالدم وقعدت اعيط

 ‎اكتشفت حتّة الكرامة اللي كانت لسة فاضلة جوانا.. وان لسة فينا نبض, مش موتنا

كنت اكتر واحدة مضايقة ان الجيش مسك بعد المخلوع وكنت حاسة انه هيحصل زي اللي حصل ف ثورة 52.. ويعد كدة زعلت من نفسي أوي ..

زعلت من نفسي عشان كنت ظالمة الجيش وبعدها افتكرت انه بيحبنا وهيسلمنا السلطة زي ماقال

ودلوقتي بكره نفسي عشان غيرت رأيي واني كنت على حق م الأول… والله انا بفهم ف السياسة أهو ‎:D‏

 Mohammed Wa7eed

مكنتش متابع سياسه قبل 25 غير قليل مبتدتش اهتم غير بعد بيان التغير ومحمد البرادعي نزل مصر ! ، ولما اتاسست الوطنيه للتغير

 النت كان فاصل عندي ، تقريبا الفتره اللي قبل 25 يناير كانت عندي ميح ، ولا كنت اعرف ان في مظاهره خارجه يوم 25 معندناش ريسيفر ‎:)‏

واحد صحبي بعد ثورة تونس ، كنا بنتكلم قلت تونس اوضه وصاله بالنسبه لمصر ، احنا 80 مليون ومش عارفين نعمل حاجه ؟

قالي في مظاهره يوم 25 كان عندي امحانات ساعتها ، نظرا لاني مكنتش متابع ، فمهتمتش اوي

يوم 24 بليل واحد صاحبي اتصل بيا قالي نازل بكره كان عندي امتحان 26 قلتله لا ممكن اجلكو بعد الامتحان

يارتني كنت نزلت ، بندم لحد دلوقتي اني منزلتش ، لان الامتحان اتاجل والدراسه وقفت

منزلتش ولا 26 ولا 27 بس قررت اروح التحرير يوم 28 ، صحيت بدري ، واتفقت مع صاحب ليا نصلي في جامع قريب من التحرير

 لبست هدومي وصلية الصبح وخلاص باخد المفتاح امي صحيت ، شافتني وصحت ابويا وخدت مني المفتاح معرفتش انزل في اليوم ده

مش هنسي منظر امي وهي وقفه مديه دهرها للباب وعماله تعيط وتقلي متنزلش ، لو نزلت مش هترجع ، ولو انت منزلتش في غيرك هينزل

 انا قولتلها ساعتها ، اني مش اقل من اللي نزلو واللي ماتو واللي اتصابه ، في الاخر ابويا وامي حبسوني بمعني اصح

مقدرتش انزل ، والمفتاح وهدوم الخروج وحتي الكتش والشبشب امي خبتهم مني ، الباب كان بيتقفل طول اليوم ، والمفتاح معاهم !

كان مصدر الاخبار الوحيد ليا المصري اليوم والدستور وكنت بستني اليوم اللي بعده عشان اعرف اليوم اللي انا فيه حصل ايه

الفتره من 28 لغايط اول مليونيه كنت متفرج او مشجع ، كنت زعلان جدا في الوقت ده اني مقردتش انزل ، اول يوم نزلته كان الثلاثاء

سيناريو يوم 28 اتكرر ، ححاولت اسرق المفتاح قبلها بيوم ، وطلعت عليه نسخه ، وعرفت اتصرف في شبشب وبنطلون وت شيرت جه اليوم الصبح

 ابويا كان برا البيت امي وقفت نفس الوقفه بس المره دي قدرت اقنعها ، في وسط عياطها وسابتني انزل ، وقلتلها هبقي اطمنك بالتليفون

كان يوم جامد بصراحه ، واول مره كنت انزل مظاهره واهتف بجد كان سعات عنيا بدمع

مكنتش بعرف ابات بس كان نفسي بندم والله علي الايام دي اني مبتش في الميدان ، بس كنت بنزل في المليونيات لحد التنحي

من بعد التنحي لحد دلوقتي بفوتش مظاهره ! ، ههه وفعلا اللي نزل التحرير مره ، اكيد هينزل تاني وتالت ‎:D‏

 اييييه ايام ، بس في ناس فعلا تستاهل يتعملها تماثيل والله ضحو عشان البلد دي ، وناس ماتت احسن مني وناس اتصابت ، يارب نقدر نجيب حقهم ، ونكمل الثوره

—————————————

 <<<< تابع بقيت الحكاوي 

حكاوي الميدان 1 .. مالك عدلي 

حكاوي الميدان 2 ..  حسام الصياد 

حكاوي الميدان .. 3

حكاوي الميدان .. 4 

أحكي حكايتك في الهاشتاج ده  ‎#ayameltahrir


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s