جيل مع إيقاف التنفيذ

خرج هذا الجيل من رحم الانتصارات … انه جيل الثمانينات … خرج كل منا بعدما انتصرت مصر في اخر معاركها واستردت اخر شبر في سيناء من فم مغتصبيها … لم نكن ندري انه سيكون فيما بعد … جيل مع ايقاف التنفيذ !!

جيل تعلم ليجد ان كل ما تعلمه مجرد معلومات لن تفيده في حياته فيما بعد ولا في حياته العمليه .. تعلمنا في المدارس بالاكراه مواد لم نفهمها وكان الاهم لدى اهالينا ان نجتاز الامتحانات ولم يكن مهما لهم ما إذا كنا قد استفدنا مما تعلمناه شيئا ام لا ..

خرجنا لندرس في جامعات فرضت علينا بسبب مجموعنا في الثانوية العامة ولم تكن تتناسب مع طموحاتنا التي لم تاهلنا لنا دراستتنا المدرسية .. ف الحاصل على 95 % علمي يضطر احيانا ان يدرس في كليه التجاره لان كليه الهندسة التي هي طموحه قد قرر وزير التربيه والتعليم ان تقبل الطلاب الحاصلين على 95,1%  … واصبح حلم الالتحاق بالدراسة المناسبه له حلم مع ايقاف التنفيذ

وايضا من أهله مجموعه ودخل الجامعه التى تمناها بعدما حرم نفسه من متع الحياه و “انكفى على الكتب” لكي يلتحق بالدراسة التي طالما حلم بها ويصل اليها ويكن طموحه ان يستكمل ف الدراسة و يجد بعد ما كان هو أول دفعته .. ابن الدكتور فلان اصبح هو في المنصب لمجرد انه “ابن الدكتور فلان”  … وتحول هو الاخر الي حلم مع ايقاف التنفيذ

ويتخرج من الجامعه و يقرر ان يتزوج من الفتاه الي احبها واحبته طوال فتره الدراسة .. وبعد ان التحق بعمل يجعله يستطيع العيش .”مجرد العيش” يذهب ليتقدم لخطبتها فيجد كم هائل من الطلبات لو ظل حتى الستين من عمره يعمل لن يستطيع ان يلبي نصف تلك الطلبات … ويصبح حب مع ايقاف التنفيذ

هذا الجيل أصبحت حقوقه في الحياه مجرد طموح.. يحلم ب عمل مناسب و بيت يعيش فيه وشخص يحبه يستطيع ان يتزوجه ويشاركه حياته … هذه الاشياء التي هي في اي دولة ف العالم اقل الحقوق اصبحت لنا احلام … احلام مع ايقاف التنفيذ .. وحياة مع ايقاف التنفيذ .. واصبح جيل مع ايقاف التنفيذ

وعندما قرر ان يصنع ثورته على كل تلك الانتهاكات في حقوقه … قرر الجيل السابق له “فلول العهد القديم  ان يجعلها ثورة مع ايقاف التنفيذ لتلتحق ب احلامنا وطموحاتنا التي دفنت في زخم الحياه

كم ابكي هذا الجيل الذى عانى في هذه البلد اكثر من اي جيل اخر .. الذي قرر الكثير منه الهروب والبحث عن طموحاته المؤدة في بلاد اخرى .. فهذه البلاد لم تعد كبلادي

كم ابكي هذا الجيل الذى أنا منه الذي اصبح …. جيل مع ايقاف التنفيذ !

جيل مع إيقاف التنفيذ
Advertisements

3 thoughts on “جيل مع إيقاف التنفيذ”

  1. وأناأيضاً أبْكِيَنى .. لكن البكاء سمة صحة !!
    لا تنس عزيزتى أن كثيراً من هؤلاء الذين ينتمون لهذا الجيل من فرط ما لَقُوهُ من دهس الحياة لأحلامهم الصغيرة وانغماسهم فى مرحلة إشباع الحاجات الأساسية لم يعودوا يدركون أن احتياجاتٍ كثيرةً مهمة هم يفتقدونها !!
    وبعضهم لم يزل يبكى فلم يحقق شيئاً.
    بعد الثورة بعضنا عاد إنساناً, وبعضنا عاد بعض إنسان, والبعض لم يزل كما كان.

  2. والله العظيم ياهبة كلامك كله حق و روعة روعة روعة ياااااااه ده الواحد فعلا منطبق عليه كل كلمة بس ماكانش عارف يترجم احساسه ده و لا ماكانش حاسس اصلا ولا كان مكبر دماغه و لا يمكن قتلو فينا لحظة الانفراد بالنفس و تحليل المواقف ؟؟ مش عارف بصراحة بس كلام فعلا صح واصح حاجة هو انهم وصلو الواحد انه فعلا يكره بلده انه يعيش فيها ووصلونا اننا نكون واقفين في المطار مستنيين الطيارة اللي هتودينا بلد تانية غير بلدنا بفارغ الصبر و بابتسامة عريضة جدا و نسافر و يوم مانفكر نرجع لبلدنا نرجع فيها على اننا سياح جايين نقضي وقت لطيف مع اهلنا و حبايبنا ، اقسم بالله الواحد بيرجع مصر بالظبط بعد اسبوعين مايكونش طايق يقعد فيها و عايز يطير و يرجع تاني حتى ولو كان متغرب اكتر من سنتين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s