عودة البرادعي للصفوف الأمامية

كتير مننا بعد تصريح دكتور محمد البرادعي امبارح أصاب بحاله من خيبة الامل واليأس والصدمة والغضب والحزن والبعض الاخر تخيل انه حاسس ب حلاوة الانتصار والفوز بالغنيمة

ومحدش عايز يشوف القيمة الحقيقة والمعنى الحقيقي ورا الي عمله الدكتور البرادعي من أنسحابة من سباق الرئاسة

أولا من بداية الأمر وقبل الثورة دور دكتور محمد البرادعي كان واضح جدا سواء اختلف او اتفق معاه الناس .. هو كان بيزرع نبتة … نبتة التغيير … شاف بلده وشبابها بتتسرق وبيتسرق أحلامهم , فقرر انه يقف في وجه الطاغية ويبدر جوه عقولنا بذور التغيير

الكلمة الي يمكن جيلنا مكنش يعرف معناها .. جيل اتولد وعاش واتعلم واتخرج وكل ده وهو لسه في نفس مكانه .. مفيش حاجه بتتغير

للأسف في ناس كتير حتى من مؤيدي البرادعي شايفينه المُخلِص وهو طول الوقت رافض الفكرة دي … الراجل بيعافر عشان يزرع فينا قيم محدش فاهمها … بيحاول من أول يوم  أنه يفهمنا أن التغير بيكون نابع من الشخص نفسه .. وانه لو جه رئيس جمهورية نازل من السما وفضلت الناس زي ما هي بسلبيتها وضعفها وعدم فهمها لحقوقها وواجبتها يبقى هنخلق منه فرعون جديد
دكتور البرادعي يوم ما قرر يترشح للرئاسة بعد الثورة كان القرار ده نابع من حبه وخوفه على مصر وانه عنده حلم لمصر عايز يحققه وانه شاف انه يقدر في اللحظة دي انه يبدر بذور أحلامه لمستقبل مصر وتنميتها
لكن الاحداث الاحداث المتتاليه الي حصلت وتدمير المجلس العسكري لاحلام الثورة واهدافها خلاه يتراجع لانه شاف انه دوره الحقيقي دلوقت مش كمرشح لانتخابات الرئاسة .. دوره الي يقدر يفيد بيه مصر انه يرجع تاني يقف مع الشباب .. يرجع تاني ينمي البذرة الاولى الي زرعها .. حلم التغير .. الاصرار والعزيمة لرفع الظلم وهدم دولة الفساد والاستبداد .. حلم الدولة الي المواطن فيها هو الأول .. والي بوجود مجلس العسكر .. هيكون المواطن المصري فيها عبد …
وردا على الي بيقولو هو ليه مخدش القرار ده من زمان .. ببساطة كان عنده أمل في صلاح الحال على ايدينا .. لكن للاسف بقينا كلنا ضحايا .. وسبب التاني القرار مش سهل ومهواش لعب عيال .. لكن في اللحظة الي احنا فيها كان لازم ياخد قرار زي ده .. لانه مش هيبفضل واقف بعيد خايف ياخد اي تحرك او يتكلم لانه كل أغلب الناس هتشوف ده مجرد تصريحات عشان الكرسي مش عشان مصر .. وانتوا عارفين محبينه قد ايه الي بيتصيدوا في المية العكرة
البرادعي انسحب عشان لما يعمل حاجه عشان مصر محدش يقول بيعمل كده عشان يترشح في انتخابات الرئاسة .. عشان هو انسان متسق مع مبادئة مش منافق ، ويوم  ماقال هترشح قالها عشان مصر ولماقال هنسحب برضو قالها عشان مصر.. لا هو ناقص مركز ولا ناقص فلوس ولا ناقص نفوذ .. فكروا يرحمكم الله
حاجه تانيه …  اتفرجوا على لقاء من لقاءات البرادعي وشوفوا قال كلمة مصر في اللقاء كام مرة قصاد كلمة “أنا” …. مصر عند البرادعي أهم من الانا
اغلب الناس حتى مؤيديه مٌصريين يخلقوا منه فرعون وهو رافض وعمال يعافر عشان يوصل لنا ان هدفه مش كرسي … هدفه الحقيقي مصر
مش المفروض نعلق له المشنقة .. المفروض نفهم وندرك ان الانسان مجموعة من المتغيرات ولازم يكون قادر على التغير حسب الموقف الي بيمر بيه .. مش يغير مبادئة لا .. يغير الوسيله الي بيها يقدر يقف قصاد الظلم والفساد
دكتور البرادعي انسحب من على كرسي الرئاسة ورجع للصفوف الامامية للوقوف في وجه الظلم  .. مرحبا بك من جديد
الثورة مستمرة

كن انت التغيير الذي تريد ان تراه في العالم

Advertisements

9 thoughts on “عودة البرادعي للصفوف الأمامية”

  1. اشهد انك مغيبة وغير مدركه لما تقولين فالكل مردود عليه اين كان البرادعى خلال الستين سنة الم يعلم ان مصر محتاجة تغيير الا لما جه يطلع معاش ولقى نفسه فاضى … الكثير … منكم … أصيب بحاله من خيبة الامل واليأس والصدمة لانه مغيب … المعنى الحقيقي ورا الي عمله … انه تاكد من عدم وجود اية فرصة لنجاحه بعد الانتخابات البرلمانية وعرف ان الشعب لايريد علمانى وان الشعب واعى ولا يصدق النخبة المضللة فهى فىواد والشعب الواعى فى واد اخر … علم وادرك البرادعى متاخرا ان مؤيديه قله لاتسمن ولاتغنى من جوع فقط اصوات حنجورية ..مصر عند البرادعي أهم من الانا كذب وافترا عرض على البرادعى خدمة مصر عدة مرات الا انه آل على نفسه الا الرئاسة وتم عمل التمثيلية بتاعة الاسبانى فى التحرير لتعينه من الميدان وفشلت اخر خططه وادرك الامناص من تمضية فترة النقاهه بعد المعاش فقط على الطاولة فى النوادى او البارات الهولندية التى عشقها

    1. أشهد بأن رد حضرتك يا أ.نشوقاتي هو في حد ذاته تحليل سياسي مميز, لا يأتي إلا من شخص أفنى عمره في مشاهدة الإعلام الحكومي وقنوات الفراعين والناس أثناء ممارسة رياضة الدومينو على المقاهي, الحياة السياسية في موزمبيق في أمس الحاجة لأمثالك لإثرائها.

  2. التدوينة ممتازة وغطت كل جوانب الموضوع, وأهمها إحترام رأي الرجل و الإبتعاد عن خلق فراعين جدد, والبرادعي في النهاية هو فكرة امنا وسنظل نؤمن بها كرمز للتغيير, ولا أستبعد أن تظهر الأيام كالعادة صدق قراراته, فهو حقا عراب هذه الثورة وحكيمها, ومرحبا به مجددا بين صفوفها.

  3. يا نشوقانى ينقصك بعض النشوق لتفوق وتعلم انه ما من شىء ساهم فى جعل هذا الرجل عظيما مثلما فعلت غربته عن مصر ونظامها والفساد الذى كان مستشرى بها فلم يضطر للتنازل او يتعرض لكتم كلمات الحق التى لن يستطيه الا ان يقولها ..ان لم تكن قد عرفت ان الرجل لديه رؤى ومخلص وبراق ومحنك ودبلوماسى على مستوى العالمية فمش ذنبنا وروح حته تانيه مسلية تناسب محدودية تفكيرك …والا اقولك روح اتفرج على قنوات ماسبيرو فكلها افلام عربى تناسب ما تصبو اليه .

  4. نشوقانى ..روح اتنشق نشوق علشان تفوق وتعرف ان العالم اتغير والناس فهمت وما بقتش جاهلة وكل شىء انكشفن وبان واحنا مش مسؤلين عن جهلك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s