محمد مهاود‮ ‬يكتب‮:‬ أمن الدولة‮ ‬يحرق الدولة

المصدر : جريدة الوفد

الكاتب الصحفي محمد مهاود

عندما أعلن الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر أمام جموع المعتصمين في ميدان التحرير أنه‮ ‬يستمد شرعيته من الثورة ـ من ثوار مصر في ميدان التحرير كانت بمثابة القنبلة التي

ألقيت علي‮ ‬جهاز فاسد بالكامل ـ أو‮ ‬كأنها مبيد حشري أطلق علي حفنة من الصراصير فهرب صغيرها وكبيرها ـ ان ما فعله الدكتور شرف‮ ‬يعد بمثابة القائد الذي انتظره الثوار ليقود ثورتهم الي بر الأمان ـ وأنه حامي هذه الثورة من الدخلاء ومن الخاطفين ومن الثورة المضادة‮.‬

الأخطر من هذا هو ما استشعره جماعة أمن الدولة من خطورة علي دولتهم أو إمبراطوريتهم التي بدت علامات انهيارها تتضح شيئاً‮ ‬فشيئاً‮.‬

ربما‮ ‬يجول بخاطر أي منا لماذا انتظرت جماعة مباحث أمن الدولة المحظورة ـ منذ‮ ‬25‮ ‬يناير أي منذ بداية الثورة ولم تتحرك وظلت تعمل في صمت وترقب شديدين ـ رغم تطمينات وزير الداخلية الجديد محمود وجدي بأن جهاز أمن الدولة لا‮ ‬يمكن الاستغناء عنه لأنه‮ ‬يحمي مصر من كافة ـ الحاقدين والطامعين ـ وأنه مثل أي جهاز في العالم‮ ‬يحمي البلاد من العناصر المندسة‮.‬

كما أن ما قاله في حواره مع خيري رمضان مقدم برنامج‮ »‬مصر النهاردة‮« ‬يعد نوعاً‮ ‬من المغالطات والأكاذيب بالاضافة الي أن كلامه قد‮ ‬يؤثر علي تحقيقات مهمة تجري الآن داخل أروقة النيابة العامة فقد قال ان جهاز أمن الدولة جهاز وطني بكل معني الكلمة‮.‬إقرأ المزيد «

يحيا العدل … القبض على السفاح وائل الكومي

المصدر : موقع حقوق

علم حقوق دوت كوم أنه قد تم إلقاء القبض علي  وائل الكومى رئيس مباحث رمل ثاني أثناء محاولته الهروب عن طريق مطار الإسكندريه   والذى قام بقتل ما يقرب من 37 شهيد -على حسب أقوال الأهالى فى البلاغات المقدمة ضدة – من أبناء الدائرة

السفاح قاتل الابرياء وائل الكومي
السفاح قاتل الابرياء وائل الكومي

وكان أسر الشهداء تعهدوا بعدم عودة ضباط الشرطة للعمل فى قسم الرمل ثان مرة أخرى حتى يتم محاكمة  المتورطين فى قتل الشهداء وعلى رأسهم الكومى

 

– ومن جهه أخرى ترددت أنباء عن  حبس رجل الأعمال الشهير محمد أبو العنين واللواء عادل لبيب محافظ الإسكندريه  15 يوم على ذمة التحقيقات لإستخدام الأول  نفوذه فى الحصول على قطعة أرض بمنطقة الشلالات بسعر  أقل من ثمنها الحقيقى وإقامة معرض للسيراميك  عليها وأن هذه المنطقة آثريه والتى تقع بداية من مبنى أمن الدولة وأرض الخيالة وصولاً لمبنى المسرح الرومانى يوجد مدينة أثرية تحتها وكان قد أعترض المتخصصين على بناء أى منشأه هناك وقيام الثاني بأستخدام سلطته تسهيل عمليه البيع له

 

– الجدير بالذكر  أنه تم إكتشاف معبد أثرى فى هذه المنطقة ولكن تم البناء عليه دون الأخذ فى الإعتبار القيمة الأثرية للمنطقة

وكان  أهالي الأسكندريه  قد تجمهروا امام نيابه الأسكندريه لمشاهده اللواء عادل لبيب محافظ الأسكندريه السابق وهو يخرج من سرايا النيابه بعد أن تم التحقيق معه