لا تتباطأ وابدأ عملك الآن … د. نبيهة جابر

لا تتباطأ وابدأ  عملك الآن

المصدر : دكتورة نبيهة جابر 

ان االتباطؤ (التكاسل) هو ان تضع عملك جانبا وتقول “سأبدأ غدا ” او ان تترك عمل يجب ان تنجزه الآن لتقوم بعمل شىء آخر اقل اهميه لانه بالنسبه لك اكثر متعه او انك تشعر براحه لأدائه .ان الشخص المتباطىء ربما يعمل لساعات اطول من غيره و لكنه يستثمرهذا الوقت فى الاعمال الغير المطلوبه للوقت الحالى او فى المهام الخطأ .وهذا يحدث ببساطه لأنه لايفهم الفرق بين ما هو مطلوب انجازه لاهميته وبين ما هو مطلوب لأنه من الواجب انجازه .

ان الأسباب الشائعه هو ان المتباطىء يشعر انه :

محمل بالعمل اكثرمن اللازم, ولا يعرف من اين يبدأ.

يشك فى قدرته على انجاز هذا العمل باجاده .

يخشى من الفشل.

لهذه الاسباب يتهرب ويبحث عن عمل آخر يرتاح اليه او يستمتع بادائه كما ذكرت سابقا.ولكن لسوء الحظ فإن العمل الهام المطلوب يظل مهما و يظل مطلوب انجازه .إقرأ المزيد «

Advertisements

حدد هدفك … نظم وقتك

تحديد الأهداف

كل انسان يجب ان يكون له هدف في حياته والانسان الذي يعيش بدون هدف انسان ضائع لا يملك هويه يعيش حياته فقط على التمنى والاحلام ولا يحقق شيئا، لكي يكن لديك هدف يجب ان تخطط جيدا كيف تصل اليه وكيف تنجزة، ودائما قم بسؤال نفسك

ماهو هدفي في الحياة؟
هل اعرف ماذا اريد والى اين اريد ان اذهب ؟

ان الاشخاص الذين يحددون ماذا يردون هم الاشخاص الذين يحققون اهدافهم، الذين لا تغرهم متع الحياة ولا تلهيهم الاعمال الروتينية عن تحقيق اهدافهم، لذلك خطط ليومك وحياتك كأنك تخطط لرحلة جميله تعرف ادق تفاصيلها ، لتصل للذي تريده بمتعه.

• لا تخشى الورقه البيضاء :
قم الان واحضر ورقه حدد ماذا تريد … خطط .. اكتب اهدافك واحلامك التي تريد تحقيقها فإنها اولى خطوات النجاح.إقرأ المزيد «

أفضل عشرة طرق لإفشال مشروعك الجديد

ـ 1- أسس مشروعك بمفردك من الصعب جدا أن تتمكن من إنهاء أي مشروع بمفردك، ومن الصعب أكثر أن تنهي مشروعا متقنا بشكل منفرد. قد تعتقد أنك تمتلك كل المقومات اللازمة لإنجاح مشروعك، ولكن من النادر جدا أن يتمكن شخص واحد من إتمام أي مشروع بمفرده. أبحث عن من يستطيع أن يكمل نقاط ضعفك، ويساهم في الإسراع في إطلاقك للمنتج وإنجاحه، وجود الشريك سيترك لك المجال لتركز أكثر على الجوانب التي تتقنها كما سيساعدك أيضا في تجاوز العقبات والإحباطات، وعندما يخفت لديك الحماس في لحظة ما، ستجد من يدفعك مرة أخرى لاستكمال المشروع.

ـ 2. شارك أصدقاءك ومن تحبهم عند اختيارك للشريك، قد تتجه بشكل عفوي لأقرب الناس لك، كأصدقائك أو أقربائك، وقد يكون هذا القرار أحد أسباب الفشل لهذا المشروع. الصداقة ليست عاملا من عوامل اختيار الشريك على الإطلاق، بل أنها قد تكون في بعض الأحيان نقطة سلبية. اختيار الشريك يجب أن يكون مبنيا على أسس واضحة، وأن يقدم الشريك قيمة مضافة واضحة تسهم في إنجاح المشروع، بالإضافة لذلك يجب أن يكون الشريك مؤمنا بفكرة المشروع بشكل كامل ويحمل نفس المقدار من الحماس الذي تحمله.إقرأ المزيد «

إختفاء محمد سعد ترك

كتبت عنه بثينة كامل :

August 29, 2010

هو شاب مصري من رشيد في مقتبل عمره,طالب بالسنة الثانية بكلية طب الأسنان,سبق اعتقاله بالطوارئ مرة واحدة في مظاهرة طلابية.محمد يعاني آلاما نفسية يتلقى عنها العلاج التزم بيته بسببها لا يخرج قرابة الشهر إلي أن أتي يوم و أخبر محمد والدته أنه سيخرج ليتمشى قليلا و صادف ذلك زيارة السيد الرئيس لبلدته التي كانت شوارعها و مقاهيها تموج برجال الأمن السياسي و المخبرين,وهكذا يخرج محمد منذ أكثر من عام و لا يعود بعد ذلك.يحافظ والداه علي يقين لا يهتز بأنه حي يرزق.أستطلع ضباط مباحث أمن الدولة من والده نوع الدواء الذي وصفه له طبيبه النفسي و بديله المصري و أسعار هذا وذاك ففهم الأب المكلوم أن لعل ولده في حوزة الحكومة شأنه شأن عدد لا بأس به من شبان هذا البلد,طبيبه النفسي امتنع بنبل و أدب عن إعطاء أية معلومات تخص حالته حرصا علي حق المريض في السرية و كنت أحاول الحصول منه علي أية معلومات خاصة و أن مسئولا كبيرا في الدولة حادثته تليفونيا في الأمر فقال لي إن لعله قد انتحر. أُغلقت من دوني الأبواب و أنا في انتظار تحريات المسئول الكبير ورده حسبما وعد.إقرأ المزيد «

هل مصر بحاجة للعلمانية؟ … معتز بالله عبد الفتاح

المصدر : جريدة الشروق

قال الفيلسوف البريطانى، ديفيد هيوم، وهو من أكثر من أثروا فى تفكيرى المتواضع: «الفيلسوف الحق هو الذى يرى جميع التناقضات ويستوعبها، ثم يقدم رؤية غير متناقضة». وهذا ما سنحاوله معا فى هذا المقال، الثقيل فى موضوعه، المهم فى توقيته طالما أن مصر تحولت إلى فصل دراسى كبير فى العلوم السياسية بفضل ثورتنا المجيدة.

موضوع هذا المقال يقع فى المنطقة المشتركة بين الديمقراطية والليبرالية والعلمانية وهل لا بد أن يكون أحدها مفضيا للأخرى.إقرأ المزيد «

أبطال منسيين … عبد الرحمن منصور .. مفجر ثورة 25 يناير

 

هذا هو عبد الرحمن منصور ..المجند الذي دعا لثورة 25 يناير
عبد الرحمن منصور
عبد الرحمن منصور

ليس صاحب قدرات خاصة و لاخبرة رسختها السنوات الطويلة فهو لتوه متخرج من قسم الإعلام بكلية الآداب بجامعة المنصورة إلا أنه مؤمن بأن الحرية تنتزع لا توهب من قبل مغتصب للإرادة.. مؤمن بالحرية التي شم ريحها عامي 2004 و2005 فلم يكن لديه نية أن يتراجع عن استكمال هذا الطريق.. تلك الحرية من خلال التغيير الحقيقي.

أنه عبد الرحمن منصور الذى يبلغ من العمر 24 عاماً فقط مؤسس صفحة خالد سعيد وأدمن الصفحة.. وأول من أطلق شرارة ثورة 25 يناير أو كما يعرف عنه الآن بالمجند الداعي لثورة 25 يناير.

منصور لا ينتمي للطبقة المتوسطة فوالده يعمل بالمملكة العربية السعودية منذ سنوات و يعيش في مستوي قد يجعله لا يفكر كثيرا فى ما يحدث فى مصر؛ لأنه غير متضرر منه.إقرأ المزيد «

مين أحسن من السادات ؟ … وائل عباس

المصدر : عرب تايمز

قديما سالوا كفار قريش ما عهدكم بمحمد ؟ قالوا ما عهدناه الا الصادق الأمين العفيف نستأمنه على ودائعنا وأموالنا… ولكن ما أن نزل الوحي على سيدنا محمد بدين الاسلام والتوحيد وتبعا لقانون المصلحة رأي الكفار في تعاليم محمد الخطر المحدق بثرواتهم حيث سينقطع الحج الى آلهتهم الاربعمائة وتقف مبيعات الآلهة من العجوة والخشب والحجر وتقف الدعارة وبيع الجواري ويتمرد العبيد عليهم وتطالبهم النساء بحقوقهن… فقالوا انما هو ساحر او مجنون وحاولوا قتله لكن الله نجاه …إقرأ المزيد «