أرشيف التصنيف: Technology

usability: استخدام الألوان في تصميم المواقع

الألوان من أهم العناصر الأساسية التي تصنع صفحة الويب، بل من أهم المعايير لتقييم هذه الصفحة. الألوان مرتبطة بالمحتوى أيضا ومرتبطة بشخصية المصمم. الألوان تعكس هوية الموقع واتجاهه في مرات كثيرة. الاكتفاء بلون واحد قد يكون سلبي في الموقع على الأغلب بل يجب تعدد الألوان وتنوعها بحسب المحتوى ومكانه و وظيفته. توليفات الألوان قد تصنع تحفة فنية من الموقع لكن بالطبع من دون المبالغة في استخدامها والتنوع الكثير في درجاتها.

عندما نتحدث عن الألوان فإننا نشمل بذلك الحديث عن ألوان الخلفية، ألوان النصوص، ألوان الروابط، ألوان صور الموقع، …الخ. نلاحظ الكثير من المواقع الاحترافية تستخدم خلفية بيضاء مع نص رمادي أو أسود وتصميم جميل للأزرار غير متكلف أو مبالغ فيه. هذا الشيء حتماً سيرضي الزائر ولن يجهد عينيه وسيوفر الكثير من الجهد الغير مفيد على المطوّر. استمر في القراءة usability: استخدام الألوان في تصميم المواقع

Advertisements

الأسس الفنيه في تصميم المواقع

الأسس الفنيه في تصميم المواقع

إن طريقه ظهور الموقع والطريقه المستخدمه في تصميم الموقع تلعب دوراً هاماً وبدرجه كبيره في تحديد كفاءة الموقع وما يتضمه من مكنونات التي ربما تهمل والسبب هي في طريقه عرض هذه المحتويات .

لذلك فإن أفضل طريقه لجذب المتصفحين إلى صفحه الويب الخاصة بك هو تصميم الموقع بشكل بسيط وتقليدي . ويعتمد نجاح الموقع على السهوله والبساطه التي يوفرها الموقع لمتصفحيه و أيضاًعلى مدى عوده الزوار للموقع مراراً وتكراراً.

وفي هذه المساحه ذكرت أهم النقاط ذات الصله حول تصميم الموقع والتي تضفي على الموقع لمسه جماليه وتركيز على محتوى الموقع بنفس الوقت , والتي لها مردود فعلي كبير في جعل الموقع متميزاً وأكثر رواجاً على الشبكه العنكبوتيه . استمر في القراءة الأسس الفنيه في تصميم المواقع

السيمانتيك ويب ( web 3 )

شبكة تنفذ مهام معقدة بأقل ما يمكن من التدخل البشري

بعدما استحوذ على واحدة من اولى شركات الانترنت وهي “إيرث ويب – بابلك” في عام 1998، يتأهب الباحث المبدع الاميركي نوفا سبيفاك مع طاقم شركته “رادار نتوركس”، الخريف المقبل، لاطلاق نسخته الخاصة من شبكة “الويب 3.0” الجديدة التي تعكف على انجازها كبريات الشركات العاملة في الانترنت، وهي الشبكة التي تسمى “سيمانتك ويب” Semantic Web. وتختلف هذه الشبكة عن سابقاتها بانها تتفهم مدلولات الالفاظ والمعاني البشرية، وتحتوي على “عملاء” لبرامج الكترونية ذكية تصنف البيانات وفق المواصفات المطلوبة.
ويتمتع خريج الفلسفة هذا، بعدد من الاهتمامات العميقة في علوم الادراك، والذكاء الصناعي، والنظم الكومبيوترية الناشئة، وادارة المعرفة، واخيرا.. في “سيمانتك ويب”. كما انضم الى كوكبة الشخصيات العاملة في ميدان الالكترونيات، المولعين برحلات الفضاء ليحلق قربهم، بعد اجرائه لتجارب اولية على متن طائرة حلقت بسرعات عالية في طبقة الستراتوسفير في اعالي السماء. استمر في القراءة السيمانتيك ويب ( web 3 )

WEB3 عندما يصبح الويب أكثر ذكاءا

منذ فترة ليست بالكبيرة بحسابات الأبعاد الزمنية لتطورّات الويب
تفتّق ذهن ;كلا منO’Reilly و MediaLive International ، فى اجتماع اقيم بينهما عن مصطلح الويب 2 وحاولا فى خلال هذا الإجتماع تحديد معالم وخصائص تلك المواقع التى من الممكن ان يتم تصنيفها تحت هذا المصطلح  وكان أهم هذه المعالم الخدمات التفاعلية بين الزائر والموقع & و نوعية البيانات المعروضة و طرق الإستفادة من هذه البيانات

– الذكاء و الحس الإبداعي كما توفّر ذلك فى محرك البحث الشهير والذكى “قووقل”
– استخدام تلك المواقع المصنفة للتقنيات الحديثة و الرائعة مثل AJAX و RSS ، والتقنيات الشهيرة مثل XML و XSLT- وهذه نقاط سريعة على سبيل المثال وليس الحصر – استمر في القراءة WEB3 عندما يصبح الويب أكثر ذكاءا

المواقع الالكترونيه في مصر من اين وإلى أين

  • بدأت في مصر في السنوات القلائل الأخيرة طفرة من المواقع الالكترونيه (التيك أواي) والتي يعتمد القائمين على تنفيذها على إستغلال مواقع جاهزة التصميم من قبل والتي بدأ يتجه لها العملاء وذلك لعدم خبرتهم الكافيه وعدم درايتهم بتلك الفكرة التي تستغلها كثيرا من الشركات و يستغلها كثيرا من الاشخاص للكسب المادي فقط غير مدركين انهم بذلك يضيعيون مجهود اشخاص اخرون وأيضا يمحون فكرة الابتكار والتجديد
    وايضا يطرحون تلك المواقع ب أسعار أدنى من المستوى مهدرين بذلك مجهود أشخاص أخرين يجتهدون ويبتكرون ويحاولون النهوض بمستوى التصميم و التطوير في عملهم
    ومن هنا يبدأ العملاء في المقارنه في الآسعار وطبعا أغلبهم يتجه إلى الاوفر وارخص وايضا هو يرى ان التصميم مناسب وبه العديد من المزايا غير مدرك انه شيئ مقلد وانه يوجد مثل موقعه مئات المواقع مع فرق المحتوى من موقع لاخر
    ومن هنا ارى أنه إذا استمر بنا هذا الوضع في هذا الاتجاه سنجد بعد وقت ليس بالقليل موقع لكل مواطن ولكن موقع يفتقر إلى الابتكار و التطوير الذي يسعى الكثيرون إليه
    …فسؤالي هو كيف نستطيع السيطرة على تلك الظاهرة التي بدأت تضيع الامل من بعض المبتكرين الذين كل يوم تقل فرصهم في إضافه جديد في ذلك المجال الذي ارى من وجهة نظرى انه مجال ليس بالبسيط ولكن البعض منا يسيئ إستخدامه غير مدرك انه يدمر أهداف أشخاص أخرون استمر في القراءة المواقع الالكترونيه في مصر من اين وإلى أين

The Top Ten differences between Web 1.0 and Web 2.0

I’m not a big believer in Web 2.0. Your opinion may differ, but the word “Web” is a fancy catch-all phrase for the Hypertext Transfer Protocol (HTTP, the protocol used for transferring information between a Web server and your Web browser) and the Hypertext Markup Language (HTML, the markup language that tells your browser how to display whatever text, graphics, etc is coming through the HTTP “pipe”). Over at the World Wide Web Consortium (W3C), there actually are versions of these protocols. HTTP for example is still on version 1.1 and has been since 1999. The most recent of HTML (version 4.01) is just as old. There is something over at the W3C in draft mode called XHTML which is now at version 2.0 and has relevance to the future Web. But a one-to-one mapping of it directly to Web 2.0, especially when you consider how many things have been dropped into the Web 2.0 bucket that don’t use XHTML, doesn’t work either.  استمر في القراءة The Top Ten differences between Web 1.0 and Web 2.0

نهاية عصر “دوت كوم” على شبكة الانترنت

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/sci_tech/newsid_7476000/7476066.stm

أقر أعضاء هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة “آيكان” (Icann)، والتي تنظم هيكلية ونظام عمل الشبكة العنكبوتية، بالإجماع خطة جديدة ستحدث تغييرا شاملا على نظام وطريقة تصفح الشبكة الدولية.

ففي اقتراع جرى اليوم الخميس في العاصمة الفرنسية باريس، وافق أعضاء الهيئة بالإجماع على تسهيل وحلحلة القواعد الصارمة الناظمة لما يُسمى “عناوين الصفحات الرئيسية على الشبكة”، أو اسم النطاق (الدومين)، مثل دوت كوم (com.) ودوت يو كي (uk.).

ويعني القرار الجديد لآيكان أنه قد بات بإمكان الشركات تحويل علاماتها التجارية إلى عناوين لصفحاتها الرئيسية على شبكة الإنترنت، كما باستطاعة الأفراد، على سبيل المثال، اختيار عناوين لهم استنادا إلى أسمائهم الشخصية.

ويعتقد البعض أن القرار سيسمح بوجود خمسة آلاف اسم لعنوان رئيسي على الشبكة، بينما ذهب البعض الآخر إلى حد التكهن بأن الطلب قد يصل حد إحداث مليارات المواقع الرئيسية على الشبكة.

وتسمح الخطة أيضا بكتابة أسماء المواقع الرئيسية بلغات غير الإنكليزية، كالعربية واللغات الآسيوية الأخرى. استمر في القراءة نهاية عصر “دوت كوم” على شبكة الانترنت