أرشيف الأوسمة: فلسطين

عروس الجنوب (صاحبة الأفاتار)

430034_2751125258934_66183142_n

منذ يومين قمت بتغير صورة الآفاتار الخاص بي على تويتر لصورة فتاة على أعتاب الـ عشرين من عمرها وتسأل الكثرين من تكون هي وظن البعض أنها صورة لي … حزنت وأندهشت أن هذه البطلة لا يعرف عنها الكثيرين ولا يعرفون من تكون  ( عروس الجنوب ) استمر في القراءة عروس الجنوب (صاحبة الأفاتار)

Advertisements

الأسرى الفلسطينين .. ملحمة مستمرة من الصمود

كتبتها الصديقة رولا عُدية في تغريدات ::

554280_350228471703947_296136653_n

اصدقائي العرب ،يجب علينا أن لا ننسى هؤلاء الأسرى المضربين عن الطعام! فمنهم من مضرب عن الطعام لأكثر من 157 يوماً! استمر في القراءة الأسرى الفلسطينين .. ملحمة مستمرة من الصمود

عندما تتحول الصهيونية إلى نكتة … دكتور عبد الوهاب المسيري

أعرف عدوك ... لوحة كاريكاتير للشهيد الفنان ناجي العلي
أعرف عدوك … لوحة كاريكاتير للشهيد الفنان ناجي العلي

الصهيونية في جوهرها هي حركة لتخليص أوروبا من الفائض البشري اليهودي (Jewish surplus عن طريق نقله من أوروبا وتوطينه في أية منطقة خارجها، وقد استقر الرأي على أن تكون فلسطين هي هذه المنطقة نظراً لأهميتها الإستراتيجية، وارتباطها في الوجدان الغربي باليهود.

استمر في القراءة عندما تتحول الصهيونية إلى نكتة … دكتور عبد الوهاب المسيري

نهاية إسرائيل … عبد الوهاب المسيرى

في 17 أغسطس/ آب 2006، أي أثناء الحرب العربية الإسرائيلية السادسة، وبينما كانت الطائرات الإسرائيلية تدك المدن والقرى والبنية التحتية اللبنانية وتُسيل دم المدنيين، نشرت صحيفة معاريف مقالا كتبه الصحافي يونتان شيم بعنوان “أسست تل أبيب في العام 1909 وفي العام 2009 ستصبح أنقاضا”. 

جاء في المقال “أنه قبل مائة عام أقاموا أولى المدن العبرية، وبعد مائة عام من العزلة قضي أمرها“. ما الذي يدعو مثل هذا الكاتب للحديث عن النهاية، نهاية إسرائيل، في وقت بلغت فيه القوة العسكرية الإسرائيلية ذروتها، وتجاوز الدعم الأميركي، السياسي والمالي والعسكري، لها كل الحدود والخطوط الحمراء؟ كيف يمكن تفسير هذا الموقف؟

ابتداء لا بد أن نذكر حقيقة تاهت عن الكثيرين في العالم العربي، وهي أن موضوع نهاية إسرائيل متجذر في الوجدان الصهيوني. فحتى قبل إنشاء الدولة أدرك كثير من الصهاينة أن المشروع الصهيونى مشروع مستحيل وأن الحلم الصهيوني سيتحول إلى كابوس. استمر في القراءة نهاية إسرائيل … عبد الوهاب المسيرى

الحب وطن … رغم أنف المحتل

هذه رساله عاشقين لم تجمعهما الارض ولكن جمع بينهما الحنين إلى الوطن والفداء

عنه … “كان يخجل من وطنه لأن الغاصبون يتسكعون  ليل نهار يدكون مضاجع القدس كانت القدس أميرته..  حسناء ليله ومن يقبل لحسنائه أن تغتصب”

استمر في القراءة الحب وطن … رغم أنف المحتل

فلسطين … القضية المنسية (1) مقابر الارقام

لم تفرض إسرائيل قيود الاحتلال على الاراضي الفلسطينية وأهلها فقط … بل فرضت الحصار على جثامين الشهداء منذ زمن بعيد فيما عرف ب “مقابر الارقام”  … فمن الواضح أن الاحتلال لا يخشى الأحياء فقط بل وترهبه أروح الشهداء فيحاول أن يأسر جثامينها خوفا من أن تعود لتثأر لنفسها ممن أحتل أرضيها … كم أنت ضعيف أيها العدو … وكم أنت عظيم أيها الوطن

ما هي مقابر الأرقام؟  هي عبارة عن اسم رمزي لمجموعة كبيرة من المقابر السرية التي أنشأتها إسرائيل من أجل دفن جثث الضحايا والأسرى بها, وجدت مقابر الأرقام منذ زمن بعيد، وحاليا يحتجز بها أعداد كبيرة من جثامين الضحايا الفلسطينيين والجنود المصريين إلى جانب جثامين المتوفين من الأسرى في السجون الإسرائيلية , سميت مقابر الأرقام بهذا الاسم؛ لأن كل قبر منها يحوي على رقم خاص به لا يتكرر مع آخر، وكل رقم من هذه الأرقام دال على ضحية معينة، ويرتبط رقم قبره بملف عن المدفون وحياته مع السلطات الإسرائيلية

مقابر الارقام (صورة أرشفية 1)
مقابر الارقام (صورة أرشفية 1)

استمر في القراءة فلسطين … القضية المنسية (1) مقابر الارقام