قديش كان في ناس

يوما ما سيكون هؤلاء الناس غير موجودين، كل من عرفتهم وعرفوني.. يوما ما سنصبح غرباء، من حولنا وجوه لم نألفها ولم تألفنا، سنصبح كمن أصابه مرض “الزهايمر” نمر بمنازل كان لنا بها أحباب، فنراها تبدلت وتبدل أهلها، ورحل أحبابنا إلى الأبد.. فطوبى للغرباء.

نبذ ثقافة الاحتقار

سلامة موسى

“يعمل الاحتقار في الناس أكثر مما يعمله الخوف. ومعنى هذا بكلام آخرأن الناس يحسبون للرأي العام ويستحيون من الناس أكثر مما يخافون من القوانين، بل نحن نخاف القوانين لا لأننا نتألم من السجن بل لأننا نخشى احتقار الناس لنا إذاعرفوا أننا قد سجنا!”

إقرأ المزيد «

الوجودية في مسرح مصطفى محمود

دكتور مصفطى محمود

تأثر الدكتور مصطفى محمود كغيره من الكتاب والمفكرين بالتيار الوجودي في ستينيات القرن العشرين،حيث نجد ذلك واضحا في كتاباته آنذاك، كما يظهر مثلا في كتابه “الله والإنسان”الذي أثار جدلاً كبيراً، انتهى بمصادرته وحظر نشره واتهامه بالكفر والإلحاد، كذلك كتاب “الأفيون”، ومضمونه أن الدين أفيون الشعوب، متأثرا بقول “كارلماركس”، بالإضافة إلى مسرحياته التي كتبت في تلك الفترة، وخاصة مسرحيةالزلزال التي كتبها عام 1963.

إقرأ المزيد «

المعادل الموضوعي في مسرح شكسبير

William Shakespeare

نشر في العدد 198 إبريل 2016 – مجلة تراث الاماراتية

يحتفل العالم هذا الشهر بمرور أربعمائة عام على رحيل الكاتب المسرحي البارز “وليم شكسبير” المتوفي في 23 إبريل 1616م. والذي برغم مرور مئات السنين على رحيله، إلا أنه لا زال ينبض بالحياة على خشبات مسارح العالم.

لقد أبهر شكسبير العالم كله بطريقته في تصوير دخائل النفس الإنسانية، وما تحمله من مشاعر وأهواء. فعندما نقف أمامه، فإننا نقف أمام ظاهرة فنية فذة في تاريخ المسرح، بل وتاريخ الإنسانية. لقد قدم لنا في مسرحياته حوالي ألف شخصية لا تتماثل فيها شخصيتان. ولم تكن براعته تكمن في رسم الشخصيات الرئيسية فقط، ولكنه برع كذلك في رسم المئات من الشخصيات الثانوية. كما تكمن عبقريته في إنه قبل أن يخلق المأساة أو الملهاة، خلق الشخصيات الملائمة التي تصنعها. وقبل أن يخلق الشخصية، خلق لها الطباع البشرية التي لابد أن يصدر

إقرأ المزيد «