المعادل الموضوعي في مسرح شكسبير

 

 William Shakespeare

نشر في العدد 198 إبريل 2016 – مجلة تراث الاماراتية

يحتفل العالم هذا الشهر بمرور أربعمائة عام على رحيل الكاتب المسرحي البارز “وليم شكسبير” المتوفي في 23 إبريل 1616م. والذي برغم مرور مئات السنين على رحيله، إلا أنه لا زال ينبض بالحياة على خشبات مسارح العالم.

لقد أبهر شكسبير العالم كله بطريقته في تصوير دخائل النفس الإنسانية، وما تحمله من مشاعر وأهواء. فعندما نقف أمامه، فإننا نقف أمام ظاهرة فنية فذة في تاريخ المسرح، بل وتاريخ الإنسانية. لقد قدم لنا في مسرحياته حوالي ألف شخصية لا تتماثل فيها شخصيتان. ولم تكن براعته تكمن في رسم الشخصيات الرئيسية فقط، ولكنه برع كذلك في رسم المئات من الشخصيات الثانوية. كما تكمن عبقريته في إنه قبل أن يخلق المأساة أو الملهاة، خلق الشخصيات الملائمة التي تصنعها. وقبل أن يخلق الشخصية، خلق لها الطباع البشرية التي لابد أن يصدر عنها التصرف الملائم.

إن المتأمل لحواره في “هاملت” أو “ماكبث” أو “روميو وجوليت”، وغيرها، يلاحظ أن طريقة الحديث بين الشخصيات لا تجرى من منطق الحديث الواقعي بين الناس في الحياة، إنما هو حوار يجري على منطق الشعر. فهو يقفز قفزات، ويعبر فجوات ويستعين بالكلمات المضيئة والحكم البليغة والصورة اللامعة، ليصل في صفحات قليلة إلى أغوار النفس البشرية. ولكلماته وعباراته وميض كالبرق الخاطف في لحظة ظلمات الطبائع الإنسانية. وهو مؤلف واقعي الهدف شاعري الأسلوب.

يرجع الفضل إلى شكسبير في بروز نظرية المعادل الموضوعي التي نادى بها ت.س. إليوت وهو يقوم بنقد “هاملت” في سنة 1919. ومن المعروف أن إليوت وهو الناقد الأول في القرن العشرين، والذي لم يترك عملا من أعمال شكسبير إلا وتناوله بالدراسة والتحليل. واستطاع أن يلقي الضوء على عبقرية شكسبير الخلاقة، وأن يشرح ويفسر الكثير في اتجاهات هذه العبقرية، ولكنه عندما تعرض لهاملت وجدها ناقصة على خلاف المسرحيات الأخرى، لأن الإحساس الذي أراد الشاعر أن ينقله لنا كان أكثر من الموضوع الذي قدمه. أي أن مسرحية هاملت لا تعادل الإحساس الذي يريد شكسبير أن ينقله. ومن ثم كتب إليوت في تعريف المعادل الموضوعي، قائلا:

“الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الوجدان في الفن هي بإيجاد معادل موضوعي. أو بعبارة أخرى بخلق جسم محدد أو موقف أو سلسلة من الأحداث تعادل الوجدان المعين الذي يراد التعبير عنه، حتى إذا ما اكتملت الحقائق الخارجية التي لابد أن تنتهي إلى خبرة حسية تحقق الوجدان المطلوب إثارته. وبناء عليه فالحتمية الفنية تتحقق إذا تساوت الحقائق الخارجية مع الوجدان مساواة كاملة، وهذا بالضبط ماينقص هاملت، الرجل الذي يسيطر عليه وجدان لا يمكن التعبير عنه، لأنه أكثر من الحقائق الخارجية كما هي”.

وإذا كان هذا ما ينقص هاملت – كما يرى إليوت – فإن ما يميز شكسبير في جميع مسرحياته الأخرى هو إنه لا وجود فيها لوجدان مجرد أو تائه أو معلق في الهواء. وبالمثل لا وجود فيها لفكرة مجردة أو صارخة أو خارجة عن مجرى المسرحية وتطور الأحداث.

وإذا كانت الحتمية الفنية تتحقق بإيجاد معادل موضوعي للإحساس أو للفكرة، فقد كانت عبقريته تتمثل في خلق هذا المعادل كما لو كان تلقائيا. والسر في ذلك هو أننا عندما نقرأ مسرح شكسبير نلتقي بشكسبير الفنان فقط. أما شكسبير الرجل فلا وجود له. ومن ثم كانت قدرته الفائقة على الخلق، لأن قدرته على التخيل كانت حرة طليقة لا يقف في طريقها شكسبير الرجل، أو حتى ظل هذا الرجل بآرائه ومعتقداته، وما يحب وما يكره وما يعاني وما يحلم به.

لقد كتب أحد النقاد الرومانتيكيين مرة يقول: “إن الشجرة التي كانت ترفرف بظلالها على الغدير، الذي أغرقت فيه أوفيليا نفسها، هذه الشجرة وصفها شكسبير وصفا بلغ من روعته أنه يخيل إليك أن شكسبير نفسه تحول إلى شجرة”. وذكر إليوت أيضا: “إن شكسبير لم تكن له شخصية يريد التعبير عنها بل يريد دائما الهروب منها”. فنجده قادرا على أن يتقمص أيه شخصية،. أو يتحول إلى أي كائن، فيصبح أي شئ وكل شئ.

كان شكسبير يكتب مسرحياته لكي تمثل، وليست لكي تقرأ فقط. فكان على معرفة دقيقة بالمسرح، وكان يحبه ويحيا فيه. كنا أن مسرحياته لم تحتو على ما يحدد جمهوره أو يقصره على فئة معينة. بل نجد أن وصل شكسبير لجمهور السينما. وتظل الشخصيات التاريخية مثل أنطونيوس وكليوباترا وأكتافيوس قيصر، بالنسبة لمعظمنا شخصيات بعيدة وغامضة، لكن إذا ما تعمقنا في دراسة مسرحية “أنطونيو وكليوباترا” لشكسبير، فإننا نجد أن هذه الشخصيات وقد امتلأت فجأة بالحياة والقوة والإقناع. ولا شك أن من يقرأ شكسبير أو يشاهده أو يمثله، سوف يزداد حكمة وخبرة وتجربة، وهو يحيا في أعماله حيوات كثيرة، ويمر بأزمات عصيبة في صحبة العديد من الشخصيات العظيمة.

رحل وليم شكسبير في عام 1616م بعد أن ترك للعالم ستة وثلاثون مسرحية، وأكثر من مائة وعشرون سونيته وقصيديتين طويلتين. ولم يكن يعي هذا الشاعر الريفي البسيط أنه سيعيش بعد موته مئات الأعوام بفضل عبقريته في رسم شخصياته التي لازالت تتجسد، ويتبارى المخرجون على مر الأزمنة بجميع مسارح العالم في جعل تلك المسرحيات متماشيه ومواكبة لكل عصر تعرض فيه.

مراجع للقراءة:

  • فرانك م. هوايتنيج: المدخل إلى الفنون المسرحية، ترجمة: كامل يوسف. طبعة خاصة لوزارة التربية والتعليم 1970.
  • مجلة المسرح: العدد الرابع، إبريل 1964.
  • دريني خشبة: أشهر المذاهب المسرحية، الدار المصرية اللبنانية، القاهرة 1999.

12947036_10153993114205772_1941043562_o

 

 

أرجو عدم نشر هذه الرسالة .. لعنة الشيخ صاحب الورقة !

في يوم من أيام الطفولة في بداية التسعينات الايام الجميلة اللي بنترحم عليها دي .. وأمي معديه من جنب باب الشقة لاقيت ورقه محطوطه على شراعه الباب ف تخيلت انه جواب راحت تجيبه لاقيتها ورقه .. بتفتحها لاقيت رسالة بتحكي ان في شيخ من الشيوخ حلم بسيدنا النبي وطلب منه ينشر الحلم ده وفي اخر الجواب طلب بالدعاء لفتاة مريضة بالشفاء وتحذير ووعيد للي هيرمي الورقة دي أو ميصورهاش ويوزعها على 20 واحد بأنه هجيله مصيبه في خلال أيام قليله وتحذير أخر بعدم رمي الورقة وبأن أم فلان رمتها وحصلها مصايب الدنيا والاخرة .. وبشرى بالخير في خلال أيام للي هينشر الرسالة زي ما هو مطلوب .. أمي أصابتها حالة من الذعر وطلبت من أبويا الله يرحمه أنه يعمل كده وبالفعل عملوا كده ومعرفش الصراحة اتوزعت على مين تاني أو مين كان العشرين مبشر بالاخبار السعيدة أو التعيسه على حسب ما الورقة بتقول.

واللي زاد وغطى أن أمي فضلت شايله الورقة دي سنين في درج الشيفونيرة عشان خايفة ترميها احسن مصايب الدنيا تهل علينا – مع أن المصايب كانت موجوده بالورقة ومن غيرها🙂 – المهم في يوم وانا في ثانوي لاقيت الورقة بالصدفه قولتها يااااااااه انتي لسه شايله الورقة دي ؟ يا أمي ده نصب انا هرميها قعدت تصوت وتقولي لا بلاش احسن يحصلك حاجه وفي الاخر اقتنعت اننا نحرقها عشان فيها دعاء واسم سيدنا النبي طبعا وهي متخيله اني هتصيبني لعنة الشيخ صاحب الورقة.

ومرت السنين لحد ما بدأنا إستخدام النت وبدأت الورقة دي تظهر بشكل تاني – إليكترونيا – على سيبل دعاء من 1000 سطر في المنتديات مثلا يتبعتلك ومفروض تقراه وتنشره عشان يجيلك خبر حلو أو يجيلك مصيبه لو منشرتوش!

واستمرت هذا الظاهرة حتى وصلنا للفيسبوك وتويتر وطبعا البوستات والرسائل دي معروفة واللطيف انها لازم تكون في عدد لا نهائي من الأسطر ومش عارفه الهدف من ده إيه؟ إني اقرأ في ادعيه أصلا عمري ما شفتها غير على النت وأغلبها أدعية أو معلومات دينيه غلط … لا وحاليا بقى الناس بتدعي على بعضها يعني يارب تنشل لو مأرسلتش هذه الرسالة !!

أنا كل ده وممكن أستوعبه وأقول ناس عايزة تاخد ثواب أو أو أي كان مبررهم الديني

بس اللي بيعملي أزمة إستيعاب حاليا رسائل Whats App & Facebook اللي بيبعتوها الناس لبعض وطبعا هي رسالة بالعربي أو بالانجليزي بتحذر المستخدم أن الأكونت بتاعه هيتلغى أو هيتحول لغير مجاني لو مبعتش الرسالة دي ل عشرين مستخدم – هما هما العشرين بتوع التسعينات- وبسأل نفسي هو انت مفكرتش هو الراجل صاحب الواتسأب ولا الفيسبوك هيعرف منين أنت بعت الرسالة دي في الإنبوكس بتعاك ولا لا .. مهو لو بيعرف انت بتبعت ايه يعني كده انت متراقب ياحلو؟ يعني هو إحنا بغبغانات حتى بينا وبين روحنا مفيش تفكير لثانية!؟

أخي المستخدم أختى المستخدمه وحيااااااااااة العشيين نفر اللي وجعتوا قلبهم معاكم من سنين اللي بتعملوه ده اسمه ازعاج وجهل وقلة وعي … فكروا يرحمكم الله

بس خلاص

THINK ! background

طرق التغلب على حالة الكف الفكري في التصميم الابداعي

401

طرق التغلب على حالة الكف الفكري في التصميم الابداعي

ملخص

أثناء التفكير في مشكلات التصميم الإبداعي يحدث في بعض الأحيان أن يشعر المصمم بعدم القدرة على مواصلة التفكير في المشكلة التصميمية التي يركز فيها، ويستخدم المصمم – في هذه الحالة – طرقاً خاصة به للتغلب على هذه الحالة والعودة مرة أخرى إلى المشكلة بحالة ذهنية مختلفة.

وتتلخص إشكالية هذه الدراسة في بعدين؛ أولهما أن الغالبية العظمى من المصممين لا يعرفون الكثير عن الأبعاد النفسية والفكرية لعملية الكف الفكري رغم أنهم يتعرضون لها أثناء التفكير في عملية التصميم المصمم، ورغم أنهم يمارسون طرقهم الخاصة للتغلب على حالة الكف الفكري. وثانيهما غياب الدراسات التي توضح الأبعاد النفسية لعملية الكف الفكري، وكذا بيان الطرق التي تساهم في التغلب عليها. استمر في القراءة طرق التغلب على حالة الكف الفكري في التصميم الابداعي

سيكولوجية الجماهير,كوستاف لوبون

new media wiki.com

ملخص عن اهم ماذكر في كتاب كوستاف لوبون (سيكولوجية الجماهير) عن الجماهير وخصائصها عندما تتجمع وكيف تفكر وتتصرف وماهي اساليب السيطرة على الجماهير وتنويمها مغناطيسيا

صفحة  28 – 29

وقد تبلورت ظاهرة الجماهير بثلاث اجوبة اساسية

اولا: الجماهير هي عبارة عن تراكم من الافراد المتجمعين بشكل مؤقت على هامش المؤسسات وضد المؤسسات القائمة بمعنى اخر فان الجماهير مؤلفة من اشخاص هامشيين وشاذين عن المجتمع وهكذا نجد ان الجمهور يتطابق بحسب هذه النظرة مع الرعاع والسواقه والاوباش انهم رجال ونساء بدون عمل محدد ومتبعدون من ساحات المجتمع الفعلية

ثانيا: الجماهير مجنونة بطبيعتها فالجماهير التي تصفق بحماسة شديدة لمطربها المفضل او لفريق كرة  القدم الذي تؤيده تعيش لحظة هلوسة وجنون والجماهير التي تصطف على جانبي الطريق ساعات وساعات لكي تشهد من بعد مرور شخصية مشهورة او زعيم كبير للحظات خاطفة هي مجنونة والجماهير المهتاجة التي تهجم على شخص لكي تذبحه دون ان تتاكد من انه هو المذنب هي مجنونة ايضا فاذا احبت…

View original post 1٬305 more words

المرأة والقهوة …. محمود درويش

سألني صديقي ونحن على شاطئ البحر عند الغروب ،
لماذا تحب القهوة وألحظك تتذوقها بمتعة تُحسد عليها ؟؟؟
أجبته :ربما لأن في القهوة الكثير من المرأة والحب .
قال : كيف ؟
قلت : تعال نستعرض الأمر وحدة وحدة …وشفة شفة …
قال : كلي آذان صاغية ، هات يا فيلسوف القهوة
قلت : المرأة كالقهوة والقهوة كالمرأة … أذواق
بعضنا يحبها حلوة … وبعضنا يحبها مُرّة
بعضنا يحبها خفيفة … وبعضنا يحبها ثقيلة
بعضنا يحبها وسط … وبعضنا يحبها عالريحة
البعض يحبهامغلية … والبعض يحبها مزبوطة
آخر يحبها رائقة … وآخر يحبها وعلى وجههاقشوه
واحد يحبها ساخنة … والثاني يحبها فاترة
الثالث يشربها شفة شفة … والرابع يشربها شفطاً
الخامس تسمع صوته وهو يشفها … والسادس يذوقها علىالساكت
ضحك وقال : صحيح والله صحيح … أكمل … جعلتني أعشق القهوة
قلت : ناس يشربونها بفنجان كبير … وناس يشربونها بفنجان صغير
ناس يمسكون الفنجان منوسطه … وناس يمسكونه من أذنه
ناس يشربون الفنجان كاملاً … وناس لا يشربونإلاّ نصف الفنجان
ناس يشربون القهوة ويكتفون … وناس يحملونها معهم فيالترموس
ناس يشربونها في كل مكان … وناس لا يشربونها إلاّ في بيوتهم
رجليحب القهوة إفرنجية … ورجل يحبها عربية
رجل يحبها نسكافيه … وآخر يحبها كافيوبس
واحد يحبها مع حب الهيل … وآخر يحبها كلها حب هيل … والباقي لا حب ولاهيل
البعض يريدها على الطريقة الفرنسية … آخرون على الطريقة التركية … الباقي على الطريقة العربية البحتة
الدنيا أمزجة …..
هناك من لا يشرب القهوة إلاّ إذا عرف نوع البن …
هناك من يشربها كيفما كان البن
هناك من يبحث في البن عن ماركته العالمية … وهناك من لا يهمه من البن إلاّ نكهتها الأصلية
هناك من يشتري البن ليحمصه على يده … وهناك من يشتريه مطحوناً خالصاً
هناك من يشتري كيس البن مقفلاً … وهناك من يشتري كيس البن مفتوحاً
وبعد أن يشربوا القهوة ينقسمون إلى قسمين …
قسم يهوى قراءة الفنجان ليعرف الأسرار ويفك الرموز ،
وقسم يضحك على القارئين…
لأن رواسب القهوة مثل بعض النساء لغز لا سبيل إلى حله أبداً أبداً ،
قاطعني وقال : ولكن هناك نساء يدّعِين َمعرفتهن بقراءة الفنجان ؟؟
قلت : طبعاً … لأنه لا يفهم المرأة إلاّ المرأة …
ولا تنسى ياصديقي أنه وبرغم محبتنا للقهوة
لا بد أن نفهم أن الإفراط في كل شيء ضار !!!! إلاّ في الحب …
فالإنسان كلما أفرط فيه أحس بجمال الدنيا وروعة العمر وخفايانفسه …
سألني : وأنت يا عاشق القهوة كيف تحب القهوة ؟
قلت : أحبها مزبوطةلا حلوة كالقطر ولا مُرّة كالحنظل
سألني : مغلية أم عكرة ؟
قلت : مغلية جداً
سألني : رائقة أم على وجهها قشوة ؟
قلت : رائقة جدا
سألني : وإذاجاءتك ً وعلى وجهها قشوة ؟
قلت : انفخ أو أمسح القشوة عنها حتى يعود إليها صفاؤها
سألني : وكيف تشربها شفة شفة أم شفطاً ؟
قلت : الذين يشربون القهوةشفطاً هم الناس العاديين
الذين لا يُحْسِنون الاستمتاع بلذة الأشياء …
أما الذين يشربونها شفة شفة فهم الفنانون الملهمون المقدرون لعظمة البن
قال : وهل يسمع الناس صوتك وأنت ترشف القهوة ؟
قلت : كانوا يسمعون صوتي عندما كنت صغيراً
… أما الآن … فلا يسمع حفيف فمي إلاّ فنجاني المقدس وحده
408279522438310234_37MhKqRG_c
قال : وكيف تُمسك بالفنجان ؟
قلت : من وسطه
قال : لماذا لا تمسك به من أذنه ؟
قلت : أبداً … فالفنجان كالزئبق الذي إذا تركته في راحتك استقر في راحتك ،
أما إذا ضغطت عليه تسلل من بين أصابعك
سألني : وهل تشرب القهوة في كل مكان أم تشربها في بيتك وحده؟
قلت : قد لا أشربها في بيتي وحده ،ولكنني لا أشربها في كل مكان
قال : أين تشربها إذن ؟
قلت : حيث يكون فنجاني
قال : وكيف تفضل القهوة : عربية أمافرنجية ؟
قلت : أفضلها حيث أحبها ،فالوطن هو الحبيب والحبيب هو الوطن !
سألني : والبن هل تفضل أن تحمصه على يدك أم تشتريه مطحوناً خالصاً ؟
قلت : أحمصه على يدي حتى إذا احترق كنت أنا المسؤول الأول والأخير
قال : ولماذا يحترق ! ألا تُحسن التحميص ؟
قلت : مامن محمصاني إلاّ ويخطئ حتى ولو كان أمهر الطهاة
سأل : وهل أنت من هواة قراءة الفنجان ؟
قلت : أنا من هواة الدراسة
قال : وهل تخرجت من المدرسة ؟
قلت : أبداً ،لا زلت تلميذاً مجتهداً في معهد القهوة
لا أُريد أن أنتقل من صف لصف حتى لا أصل إلى التخرج !!!
قال : ها وبعدين ؟؟
قلت : القهوة هي المرأة والمرأة هي الحب والحب هو المرأة
وكلاهما كافيين الحياة ولذة الوجود

أنت وأنا .. والشاي بلبن

أنت وأنا .. والشاي بلبن

أربــع إيديــــــــن علـــــى الفطـــــــار
أربــع شفــايف يشـربوا الشـاى باللبن
ويبوسـوا بعض ويحضـنوا نور النهار
بيـن صـدرها وصـدره وبيـن البَسمتين
ويحضـــنوا الحــب اللى جمّعــهم سوا
على الفطـار
استمر في القراءة أنت وأنا .. والشاي بلبن

حبيبي أحلى من الشتا

حبيبي أحلى من الشتا حبيبي هو الدفا ريحت المطر والبحر لما يفيض .. عيونه فيها الأمل فيها الربيع الجاي .. حبيبي هو الحياة🙂

حبيبي شبه الشمس لما تيجي في عز الغيم والبرد تحضنك وساعات بينزل من عيونه المطر يغسل هموم عمري الي فات

حبيبي أحلى من الشتا

Winter_love_by_piotrb1

مصر يامه يا بهية يام طرحة وجلابية الزمان شاب وانتي شابه هو رايح وانتي جاية

%d مدونون معجبون بهذه: